أردوغان: لا تقبل انتقاد عملية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا لمكافحة الإرهاب

10.تشرين1.2019

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في اول خطاب له بعد إعلانه بالأمس انطلاق عملية "نبع السلام" شرق الفرات، إن الجيش التركي سيقضي على كل الإرهابيين، حيث ستساهم عملية العملية في تأمين الاستقرار في سوريا

وانتقد أردوغان تصريحات الدول الرافضة لعملية "نبع السلام"، مؤكداً أنه على السعودية أن تحاسب من يقتل آلاف المدنيين في اليمن، كما لا يمكن للحكومة المصرية أن تتحدث عن الديمقراطية وهي تغتالها.

وأكد أردوغان على أن النظام السوري مسؤول عن دخول القوات التركية الى هذه المناطق بالاضافة الى داعش والتنظيمات الارهابية، مؤكداً أن "نبع السلام" " ليست استعمارية، واذا اردتم يمكن أن نفتح الابواب وإرسال اللاجئين لكم"

وقال الرئيس التركي، أن تركيا تحارب منظمات إرهابية تهاجم دولة عضو في النيتو، لافتاً إلى أنها لا تقبل على الإطلاق انتقاد عملية نبع السلام التي أطلقتها تركيا لمكافحة الإرهاب، في وقت تسرح وتمرح عشرات القوى الأجنبية داخل الأراضي السورية .

ولفت الرئيس التركي إلى أن المدنيين الأتراك تعرضوا لإصابات بسبب عمليات المنظمات الإرهابية في الداخل التركي، مشيراً إلى أن تركيا تريد تؤسس لمنطقة آمنة في سوريا كما كانت قبل الحرب، متعهداً بحماية المنطقة من التخريب الديمغرافي الذي تعرضت له، ودعم من يريدون العودة إلى المنطقة، ولن نسمح للجيش التركي بإيذاء أي شخص في سوريا.

وأضاف أردوغان أن الاتحاد الأوروبي يقول إنه لن يرسل الدفعة الثانية من المساعدات للاجئين السوريين والبالغة قيمتها 3 مليارات يورو، مخاطباً إياهم بالقول: "أنتم لم تفوا بوعودكم أبدا ونحن لم نعتمد عليكم، سنتدبّر أمورنا ولكن في الوقت نفسه نفتح الأبواب أيضا أمام اللاجئين".

وزاد الرئيس التركي في خطابه بالقول: "نحن لا نكافح إخوتنا الأكراد في شرق الفرات، بل نقاتل التنظيم الإرهابي، وتركيا ربما تكون القوة الوحيدة المشروعة داخل الأراضي السورية، لا نريد من داعش أن يكون قويا مرة أخرى في سوريا كما نريد دعما قويا لإلحاق الهزيمة به".

ولفت بالقول: "ما زلنا حتى اليوم نستضيف 300 ألف من إخوتنا الأكراد الذين توافدوا إلى بلادنا من مدينة عين العرب (كوباني) السورية، ونستضيف أربعة ملايين لاجئ سوري وسنستشيرهم في عودتهم إلى بلادهم.

وأشار الرئيس أردوغان: "لا نقبل أبدًا أن يتضرر أحد في عملية نبع السلام وخاصة المدنيين، حيث يقوم الإرهابيون بقصف مناطق المواطنين المسيحيين في سوريا، ليتهموا تركيا بذلك، وخلال فترة قريبة سننشر الأمن في المناطق الممتدة من منبج إلى الحدود العراقية، وسنزيل الغيوم السوداء التي تلاحق السوريين منذ 8 أعوام".

وقال أردوغان: "لا نريد أن مصيبة بداعش مرة أخرى، ولا نرغب بأن تُصاب دول الاتحاد الأوروبي بهذه المصيبة، سنقوم بما يلزم حيال عناصر داعش المتواجدين في المناطق التي ستخضع لسيطرتنا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة