أردوغان وترامب يبحثان الوضع بإدلب ويتفقان على خطوات عاجلة لمنع المأساة الإنسانية

28.شباط.2020
ترامب وأردوغان
ترامب وأردوغان

قالت الرئاسة التركية اليوم الجمعة، إن الرئيس رجب طيب أردوغان، بحث مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، قضايا ثنائية وإقليمية والمستجدات في محافظة إدلب، لافتة إلى أن الجانبين اتفقا على اتخاذ خطوات إضافية عاجلة لمنع المأساة الإنسانية في إدلب.

وذكرت دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، في بيان، أن أردوغان ذكر خلال الاتصال، أن الجانب التركي رد بالشكل المطلوب على الهجوم الدنيء الذي استهدف الجنود الأتراك في إدلب، وأكد الرئيس التركي لنظيره الأمريكي، تصميم أنقرة على تطهير منطقة إدلب المحددة بموجب مذكرة سوتشي من عناصر النظام السوري.

من جهته، قال البيت الأبيض إن ترامب أعرب في اتصاله مع أردوغان عن إدانته للهجوم الذي استهدف جنودا للجيش التركي في إدلب، لافتة إلى أن ترمب وأردوغان اتفقا اتصال هاتفي على ضرورة وقف النظام السوري وروسيا وإيران الهجمات في إدلب.

ولفت البيت الأبيض إلى أن ترمب جدد التأكيد على دعم جهود تركيا لخفض التصعيد في شمال غرب سوريا وتجنب كارثة إنسانية.

وكان أدان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، النظام السوري وروسيا، الجمعة؛ لعدم إيفائهما بتعهداتهما أكثر من مرة حول اتفاقية خفض التصعيد في منطقة إدلب، في وقت أدانت الحكومة الألمانية، الهجوم الذي شنّته قوات النظام السوري على الجنود الأتراك في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وفي وقت سابق، أكد المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو أن اتفاق "إعادة قبول اللاجئين" المبرم مع تركيا ما يزال ساريا، في معرض رده على سؤال، خلال المؤتمر الصحفي اليومي، حول فتح تركيا حدودها أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه للدول الأوروبية.

يأتي ذلك في وقت يسود جو من التوتر والترقب بين روسيا وتركيا، بعد حادثة استشهاد الجنود الأتراك التسعة والعشرين بقصف جوي روسي على موقعهم بريف إدلب، وسط تهديدات تركية مستمرة وتصعيد غير مسبوق وتوعد لرد كبير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة