أطباء بلا حدود تعلن تعليق معظم أنشطتها وإجلاء موظفيها الدوليين من شمال شرق سوريا

15.تشرين1.2019

قالت منظّمة "أطباء بلا حدود الدولية"، إنها اتخذت قرارًا صعبًا يقتضي بتعليق معظم أنشطتها وإجلاء موظفيها الدوليين من شمال شرق سوريا، بعد إطلاق العمليات العسكرية التركية، ونظرًا للأوضاع المضطربة في شمال شرق سوريا.


ولفتت المنظمة إلى أن الأوضاع المضطربة أجبرت المنظّمة على إجلاء موظفيها من مشاريعها في "عين عيسى و الهول و تل أبيض وتل تمر وتل كوجر اليعربية، وعين العرب "كوباني" والرقة"، مشيرة إلى أنّ القرار الذي اتخذته المنظمة كان صعبًا في ظل إدراكها لحجم احتياجات الناس الذين لا حول لهم ولا قوة والذين يفرون من المنطقة.

وأوضحت المنظمة أن الأوضاع المتقلبة والتي لا يمكن تنبؤها تجعل من الصعب على المنظّمة إجراء مفاوضات لضمان امن طواقمها في سعيهم لتقديم الرعاية الصحية والمساعدة الإنسانية للناس، نظرًا إلى تعدد المجموعات المشاركة في القتال لم تعد المنظمة قادرة على ضمان سلامة موظفيها السوريين والدوليين.

وقال مدير الطوارئ لـ أطباء بلا حدود في سوريا روبرت أونس "نشعر بالقلق على سلامة زملائنا السوريين وعائلاتهم الذين بقوا في المنطقة في هذه الأوقات العصيبة، سنستمر في تقديم الدعم لزملائنا عن بعد وسنبحث في طرق تمكننا من تقديم المساعدة للسكان في شمال شرق سوريا رغم القيود".

ودعت منظّمة أطباء بلا حدود جميع أطراف النزاع إلى حماية المدنيين، كما دعت إلى تمكين المنظمات الإنسانية من الوصول بشكل آمن ومن دون عوائق إلى المدنيين حتى يستطيعوا تقديم المساعدة في وقت تشتد الحاجة إليها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة