أطفال صغار ضحية العبوات الناسفة على أطرف مدينة سراقب

16.كانون1.2015

متعلقات

بعد أيام قلية من الاستهداف الأخير بعبوة ناسفة لسيارة فان تتبع لحركة أحرار الشام الإسلامية سبقها عدة عمليات استهداف لسيارات لفيلق الشام وجبهة النصرة على طريق سراقب والجديد اليوم استهداف سيارة إسعاف بعبوة ناسفة على طريق سراقب إدلب والضحايا كانوا أطفال لا ذنب لهم إلا أنهم عبروا من طريق كان من المفروض ان تتولى الفصائل العسكرية حمايته وتأمينه.


عبوات ناسفة تنفجر بشكل يومي بسيارات الفصائل العسكرية على طرقات سراقب دون أن تتخذ أي من هذه الفصائل الاجراءات اللازمة لتجنب هذه الحوادث او الكشف عن المجموعات أو الأفراد الذين يقفون وراء هذه العبوات والتي لم يتميز بين مدني وعسكري.


حالة من التوتر تسود المنطقة بين أوساط المدنيين بعد تكرار هذه الحالات لعدة مرات وسط مطالبات للفصائل العاملة في المنطقة بتحمل مسؤولياتها والكشف العاجل عن الجهات التي تقف وراء هذه العمليات والتي بات من الواضح أن غايتها زعزعة الأمن وخلق حالة من الفوضى في المنطقة وعدم الأمن.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: زين العمر

الأكثر قراءة