"أطفال ونساء" .. طيران الأسد يكرر استهداف محمبل ويرفع حصيلة شهدائها لسبعة

05.تموز.2019

استشهد سبعة مدنيين، جميعهم أطفال ونساء، وجرح آخرون اليوم الجمعة، بقصف جوي لطيران الأسد الحربي والمروحي على بلدة محمبل بريف إدلب الغربي.

وكان كرر طيران الأسد قصفه بلدة محمبل بريف إدلب الغربي، مستهدفاً الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، مسجلاً المزيد من الضحايا المدنيين، بعد ساعات من قصفها من الطيران الحربي الذي خلف ثلاث شهداء أطفال.

وقال نشطاء إن طيران الأسد المروحي، استهدف بلدة محمبل بعدة براميل متفجرة بعد ساعات قليلة من قصف الطيران الحربي، سجل القصف الجديد سقوط أربع شهداء "نساء وأطفال" كحصيلة أولية، حيث تقوم فرق الدفاع بانتشال الضحايا، ونقل المصابين للمشافي الطبية.

وكان استشهد ثلاثة أطفال وجرح آخرون اليوم الجمعة، بقصف جوي لطيران الأسد الحربي على بلدة محمبل بريف إدلب الغربي، في سياق استمرار القصف الهمجي على المناطق المدنية من قبل النظام وروسيا.

واستهدفت الطائرات الحربية بـ 37غارة جوية كلاً من أرمنايا، ومدينة خان شيخون، وصهيان، وركايا سجنة، وأم زيتونة، ومعرتحرمة وكرسعة وحاس وبسقلا ومصيبين وكفرسجنة وحيش وترملا ومدايا وبسنقول ومحمبل، خلفت هذه الغارات أضراراً ماديةً جسيمة ودماراً واسعاً في منازل المدنيين وممتلكاتهم بالإضافة لحرائق ضخمة نشبت لا سيما في حرش بسنقول ومدينة خان شيخون أخمدتها فرق الدفاع المدني.

كما قصفت قوات الأسد بـ 134 قذيفة مدفعية كلاً من قرية مدايا ومدينة خان شيخون، وحرش قرية عابدين، وترملا وبداما والناجية والكندة بريف إدلب، وخلف هذا القصف أضراراً ماديةً في المنازل والممتلكات.

وكان قال الائتلاف الوطني لقوى الثورة في بيان له اليوم، إن القصف الوحشي للمناطق المدنية واستخدام البراميل المتفجرة والقنابل العنقودية والفراغية بات حالة مستمرة في ظل فشل يتكبده النظام على الأرض، مؤكداً أن الانتظار الدولي لن يساهم إلا في تعقيد الأوضاع، وسيأخذ الأمور نحو الدمار وخسارة المزيد من دماء الأبرياء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة