أفراج عنه بصفقة "رفات باومل" .. نظام الأسد يحتجز أسير فلسطيني محرر من سجون "إسرائيل"

23.حزيران.2019
صورة الأسير المحرر
صورة الأسير المحرر

متعلقات

كشفت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا" عن قيام قوات الأمن التابعة لنظام الأسد، باعتقال الأسير الفلسطيني المحرر من سجون الإحتلال "الإسرائيلي "أحمد خميس" بعد أن أفرج عنه بصفقة روسية "إسرائيلية" مقابل عودة رفات الجندي الإسرائيلي "زخاريا باومل"، الذي كان مدفوناً في مخيم اليرموك بدمشق.

وقالت المجموعة وفق مصادرها إن خميس تعرض للتحقيق عدة مرات على يد عناصر المخابرات السورية، عقب نقله من أحد السجون الإسرائيلية" إلى سورية عبر الصليب الأحمر الدولي.

وأشارت المصادر إلى أن الأمن السوري منعه من الخروج بعد سلسلة من التحقيقيات وتم احتجازه في فرع فلسطين (235) أحد السجون التي تديرها المخابرات السورية بدمشق، ولا يعرف مصيره حتى الآن.
وكان خميس قد اعتقل لدى سلطات الإحتلال في أبريل/نيسان 2005، لمحاولته التسلل إلى قاعدة عسكرية "إسرائيلية" وتنفيذ عملية ضد جنوده في الجولان المحتل وحكم بالسجن عليه حينها لمدة 18 عاماً، قضى منها 14 سنة.
يشار إلى أن الأسير المحرر أحمد خميس هو من أبناء مخيم اليرموك، وكان عنصراً في حركة فتح، وطالب قبيل ترحيله إلى سورية الذهاب إلى مدينة الخليل للزواج من خطيبته التي تعرَّفت عليه خلال زيارتها أحد أقاربها في السجن.

وكان تباهى الإعلام الرسمي للنظام باستلام أسيرين سلمهما كيان الاحتلال الإسرائيلي عبر معبر القنيطرة عبر الصليب الأحمر الدولي، وأطلق على العملية أنها عملية "تحرير" في وقت أثار ذلك موجة ردود كبيرة ساخرة من النظام الممانع وطريقة تعامله مع الواقعة بعد تسلم رفات الجندي الإسرائيلي وإنكار دمشق ذلك.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة