أفرع الأسد الأمنية تواصل حملات الاعتقال في درعا

01.آب.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

شهد شهر تموز /يوليو الماضي استمرار حالة الانخفاض النسبي في توثيق عمليات الاعتقال والإخفاء والتغييب القسري من قبل الأفرع الأمنية التابعة لنظام الأسد في محافظة درعا.

ووثق قسم المعتقلين والمختطفين في مكتب توثيق الشهداء في درعا ما لا يقل عن 13 معتقلا ومختطفا خلال الشهر المذكور، حيث تم إطلاق سراح أحدهم في وقت لاحق من ذات الشهر، علما أن هذه الإحصائية لا تتضمن من تم اعتقالهم بهدف سوقهم للخدمتين الإلزامية والاحتياطية في جيش الأسد.

وأكد المكتب أن شعبة المخابرات العسكرية اعتقلت 9 أشخاص، واعتقلت إدارة المخابرات الجوية شخصين، فيما تم اعتقال شخصين ولم يتمكن المكتب من تحديد الجهة المسؤولة عن اعتقالهم.

وثق القسم اعتقال أفرع النظام الأمنية لـ 3 نساء من أبناء محافظة درعا خلال هذا الشهر.

ولاحظ المكتب ارتفاع عدد المعتقلين من مقاتلي فصائل المعارضة ممن التحق في صفوف قوات النظام في وقت لاحق، حيث وثق القسم 3 منهم، من ضمن المعتقلين 2 من القادة السابقين.

وأشار المكتب إلى ارتفاع اعداد المعتقلين ممن يتم اعتقالهم خارج محافظة درعا، حيث وثق المكتب 8 معتقلين في المحافظات الأخرى ، بينهم 3 داخل محافظة حمص فقط.

ونوه المكتب أن الأعداد الحقيقية للمعتقلين خلال هذا الشهر هي أعلى مما تم توثيقه، حيث واجه المكتب رفض وتحفظ العديد من عائلات المعتقلين عن توثيق ببيانات ذويهم نتيجة مخاوفهم من الوضع الأمني الجديد داخل محافظة درعا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة