أكثر من 115 شهيد في درعا خلال الشهر الماضي ... و 4 مجازر

01.كانون1.2015

متعلقات

أحصى مكتب توثيق الشهداء في درعا عدد الشهداء الذين ارتقوا في المحافظة خلال الشهر الفائت (تشرين الثاني/نوفمبر)، حيث أشار المكتب إلى أنه قام بتوثيق استشهاد 118 شخصا في عموم محافظة درعا و من أبنائها خارج المحافظة.

وكان عدد الشهداء المدنيين من إجمالي عدد الشهداء مئة وشهيد بينهم 15 من النساء و 20 طفل و 47 رجل و 19 تحت التعذيب، فيما كان عدد المقاتلين 17 شهيدا.

ونوه المكتب إلى أن هذا الشهر شكل اعتدال في أرقام الشهداء مقارنة بالفترات السابقة نتيجة توقف المعارك ضد قوات الأسد من ناحية و تكثيف القصف على المدن و البلدات من ناحية أخرى.

ووثق المكتب ارتكاب نظام الأسد أربع مجازر، حيث شهدت بلدة الغارية الشرقية المجزرة الأولى بعد استهداف الطيران الحربي للبلدة في الثاني عشر من الشهر المذكور آنفا، وشهدت مدينة الشيخ مسكين مجزرة باستهداف معصرة للزيتون بالقصف المدفعي في التاسع عشر من ذات الشهر، وشهدت مدينة الشيخ مسكين في نفس اليوم مجزرة أخرى باستهداف أحياءها بالبراميل المتفجرة حيث استشهدت عائلة كاملة على إثر ذلك.

أما المجزرة الرابعة فقد كانت في حي طريق السد إذ قام الطيران الحربي بشن غارات على الحي ليرتقي على إثرها عائلة واحدة في الواحد و العشرين من الشهر، بينما شهدت أيام الحادي عشر و الخامس عشر و السادس عشر و التاسع و العشرون دون توثيق أي شهيد.

أما على مستوى حادثة الاستشهاد ، وثق مكتب توثيق الشهداء في درعا عشرة حوادث استشهاد مختلفة ، حيث شهد الشهر توثيق شهداء نتيجة غارات للطيران الحربي الروسي للمرة الأولى منذ بداية الثورة ، كما شهد توثيق عمليتين استشهاديتين، و كان التوزع على الشكل التالي :
أطلاق نار عشوائي 2 شهيد
الاستهداف المباشر بالصواريخ الموجهة 2 شهيد
الاشتباكات 9 شهداء
البراميل المتفجرة من الطيران المروحي 13 شهيد
القصف المدفعي و الصاروخي 43 شهيد
تحت التعذيب 19 شهيد
حوادث التحضير للمعارك 3 شهيد
غارة للطيران الحربي 21 شهيد
غارة للطيران الروسي 6 شهيد

وأكد مكتب توثيق الشهداء في درعا على أنه وثق وتابع المصابين في مشافي دول الجوار، حيث تم توثيق استشهاد شخص خلال تلقيه العلاج في مشافي فلسطين و 4 شهداء في مشافي الأردن بينهم 3 أطفال.
ووثق المكتب شهيدين من النازحين من الجولان ولم يتم توثيق أي شهيد من اللاجئين الفلسطينيين.

وثق المكتب خلال الشهر استشهاد 6 شهداء من أبناء محافظة درعا أثناء تواجدهم خارجها، حيث استشهد 3 من مقاتلي الجيش الحر في معارك ضد قوات الأسد في القنيطرة و ريف حلب و جبل الأكراد في اللاذقية، بينما استشهد متطوع في صفوف الدفاع المدني جراء القصف على حي جوبر في دمشق، و استشهد رجل نتيجة غارة للطيران الحربي في السويداء و سيدة نتيجة القصف العشوائي على بلدة جرمانا في ريف دمشق.
وثق المكتب خلال الشهر استشهاد 4 شهداء من خارج محافظة درعا أثناء تواجدهم فيها وهم رجلين اثنين من بلدة عين الزبدة في القنيطرة نتيجة القصف على معصرة للزيتون في الشيخ مسكين، كما تم توثيق شهيدين من المقاتلين الأول من مدينة دوما في ريف دمشق نتيجة القصف على أحياء درعا البلد والثاني من حي بابا عمرو في حمص نتيجة الاشتباكات ضد قوات النظام في الشيخ مسكين.

كما تم توثيق استشهاد منشقين اثنين عن جيش الأسد وهما برتبة مجند.
أما في توزع الشهداء من أبناء المحافظة، كانت مدينة الشيخ مسكين الأكثر بعدد الشهداء باستشهاد 24 شخص من أبناءها بينهم 5 أطفال، ثم مدينة درعا باستشهاد 20 من أبنائها بينهم 5 أطفال و 6 نساء، ثم بلدتي الغرايا باستشهاد 8 أشخاص.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: محمد الحوراني

الأكثر قراءة