الهروب من الموت للموت

أكثر من 80 شهيداً من مدنيي عقيربات قضوا اليوم بقصف لقوات الأسد خلال محاولتهم عبور طريق إثريا

26.أيلول.2017
أهالي عقيربات الفارين من جحيم المعارك بريف حماة الشرقي - صورة أرشيفية
أهالي عقيربات الفارين من جحيم المعارك بريف حماة الشرقي - صورة أرشيفية

متعلقات

قال ناشطون من ريف حماة الشرقي اليوم، إن قوات الأسد استهدفت قافلة للمدنيين المحاصرين في منطقة وادي العذيب بريف حماة الشرقي، خلال محاولتهم العبور باتجاه محافظة إدلب عبر طريق إثريا، خلفت أكثر من 80 شهيداً وعشرات الجرحى بين المدنيين.

وذكر ناشطون أن مئات العائلات حاولت فجر اليوم الخروج من منطقة وادي العذيب في منطقة عقيربات، للوصول للمناطق المحررة شمالاً، تعرضت القافلة لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، واستهداف للسيارات بصواريخ كورنيت والرشاشات الثقيلة، خلفت مجزرة مروعة راح ضحيتها قرابة 80 مدنياً غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وتعمل آلاف العائلات المحاصرة في منطقة وادي العذيب في منطقة عقيربات بشكل يومي على الخروج على دفعات ليلاً في محاولة للوصول للمناطق المحررة، رغم ماتتعرض له من قصف واستهداف بالمدفعية والألغام التي أزهقت أرواح العشرات منهم، وصلت العديد ممن الدفعات للمناطق المحررة، بعد أن فقدت أبنائها وأقرباء لها، وسط أوضاع إنسانية بالغة في الصعوبة.

وتروي العائلات التي نجت بحياتها واستطاع الوصول للمناطق المحررة بإدلب قصص وعذابات مريرة مرت بها خلال نزوحها وماتعرضت له من قصف وقتل يومي، وجوع وعطش، وسط تعنت قوات الأسد في السماح لها في عبور مناطق سيطرتها للوصول للمحرر، دفعها للمخاطرة في حياتها وأرواحها للخروج من المنطقة بعد أن أيقتن أن الموت لامحال قادم جوعاً أو عطشاً أو قصفاً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة