ألمانيا توافق على قانون يسحب جنسية مواطنيها الدواعش شريطة امتلاكهم لجنسية أخرى

03.نيسان.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

تعتزم ألمانيا سحب الجنسية من مواطنيها حال تبين أنهم قاتلوا في صفوف تنظيم “الدولة”، وذلك شريطة أن يكونوا حاملين لجنسية أخرى، حيث لا تتركهم في حالة انعدام جنسية، وفق ما أكدت وسائل إعلان ألمانية.

ووافق مجلس الوزراء الألماني اليوم الأربعاء، على مشروع قانون ينص على ذلك، إلا أنه لن يتم تطبيق القانون بأثر رجعي، ما يعني أن هذا القانون لن يؤثر على أنصار مشتبه بهم لداعش مأسورين حاليا في سوريا أو العراق.

وكانت بريطانيا وأستراليا أقرت تعديلات تشريعية مثل هذه منذ فترة طويلة، وقامت بتطبيقها بالفعل. وهناك استياء داخل التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، من استغراق فترة طويلة حتى التوصل لاتفاق في ألمانيا على طرح مشروع قانون حول هذا الشأن.

وكان نائب رئيس الكتلة البرلمانية السابق للتحالف المسيحي، توماس شتروبله، تقدم بهذا المقترح عام 2014، إلا أن الشريك في الائتلاف الحاكم، الحزب الاشتراكي الديمقراطي، رفض المقترح أكثر من مرة.

وقال خبير الشؤون الداخلية في الحزب المسيحي الديمقراطي، أرمين شوستر: “بذلك تأخرنا للأسف على كثير من مقاتلي داعش”، مضيفا في المقابل أن القانون الجديد إشارة سليمة للمستقبل.

وكانت كشفت القناة التلفزيونية الألمانية الثانية "ز.د.ف" عن أن حوالي 800 من مقاتلي داعش تم اعتقالهم من قبل قوات سوريا الديمقراطية خلال المعارك مع تنظيم "داعش" وتحرير المناطق التي كانت تحت سيطرته في الأشهر الأخيرة، بينهم 56 مواطنا ألمانيا.

ولفتت القناة التلفزيونية الألمانية الثانية إلى أن العراق مستعد لاستلام هؤلاء المقاتلين المعتقلين من قوات سوريا الديمقراطية ومحاكمتهم في العراق مقابل تحمل الدول الأوروبية والولايات المتحدة تكاليف المحاكمة، مشيرة إلى أن الدول الغربية عموما وألمانيا خصوصا تميل كثيرا إلى دفع العراق لإجراء المحاكم على أراضيه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة