ألمانيا وفرنسا تدينان نقض النظام وروسيا تعهداتهم بإدلب وتعزي بالجنود الأتراك

28.شباط.2020

أدان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، النظام السوري وروسيا، الجمعة؛ لعدم إيفائهما بتعهداتهما أكثر من مرة حول اتفاقية خفض التصعيد في منطقة إدلب، في وقت أدانت الحكومة الألمانية، الهجوم الذي شنّته قوات النظام السوري على الجنود الأتراك في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وقال لودريان في بيان عقب اتصال هاتفي مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو: "تقدمت بالتعازي لتركيا في مقتل عدد من جنودها في إدلب، الخميس، وأعربت على تضامننا معها".

وأضاف أنه أعرب، خلال الاتصال، عن إدانته لروسيا والنظام السوري جراء عدم وفائهما بتعهداتهما فيما يخص اتفاق خفض التصعيد بإدلب، وعدم إظهار الاحترام الكامل للقوانين الإنسانية في أكثر من مناسبة.

وأردف: "لقد جددت دعوة فرنسا للنظام السوري وروسيا لوقف هجومهما العسكري في شمال غرب سوريا، والاحترام الكامل لالتزاماتهما بموجب القانون الإنساني الدولي والعودة إلى تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه خريف 2018".

وأكد على ضرورة مواصلة روسيا للمفاوضات مع تركيا بخصوص وقف التصعيد في إدلب، متقدما ببالغ الشكر لأنقرة جراء المساعدات التي تقدمها للاجئين السوريين.

من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية ستيفين سيبرت، في تصريح صحفي، تطرق فيها إلى استشهاد 33 جندي وإصابة 32 آخرين في هجوم مساء الخميس:"ندين الهجوم الذي استهدف أماكن تواجد القوات التركية وأسفر عن مقتل أكثر من 30 جنديا تركيا وعدد من الجرحى".

وأضاف أن بلاده تتابع التوتر العسكري في شمال غربي سوريا "بقلق شديد"، ولفت إلى أن الحادث زاد من التوترات في المنطقة، وأظهر مدى الحاجة الملحة لوقف إطلاق النار في إدلب، مؤكدا أهمية إجراء محادثات سياسية بهذا الصدد.

وأشار سيبرت إلى ضرورة إجراء لقاء رباعي ألماني، تركي، فرنسي، روسي، في أقرب وقت، عقب التطورات التي شهدتها إدلب الخميس.

وحول الأنباء التي أفادت أن تركيا لن تعيق عبور المهاجرين نحو أوروبا، قال سيبرت، إن المستشارة أنجيلا ميركل، أجرت اتصالا هاتفيا صباح الجمعة، مع رئيس الوزراء اليوناني، كرياكوس ميتسوتاكيس (دون ذكر تفاصيل).

وفي وقت سابق، أكد المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو أن اتفاق "إعادة قبول اللاجئين" المبرم مع تركيا ما يزال ساريا، في معرض رده على سؤال، خلال المؤتمر الصحفي اليومي، حول فتح تركيا حدودها أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه للدول الأوروبية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة