أمريكا تحاول تخفيف توتر تركيا بشان تسليح وحدات الحماية لحاجتها لقاعدة الانجرليك

15.أيار.2017
قاعدة إنجرليك
قاعدة إنجرليك

كشف معهد واشنطن للدراسات، عن خطوات يجب على الإدارة الأمريكية في المحادثات بين الرئيسين التركي "رجب طيب أردوغان"، ونظيره الامريكي، "دونالد ترامب"، في واشنطن غدا، مشيراً الى أن الولايات المتحدة تنوي استخدام قاعدة انجرليك التركية، لتوفير الدعم الجوي واللوجستي.

 

وبحسب تقرير المعهد، فإن الرقة هي من اول الخطوات في محادثات رئيسي البلدين، فالولايات المتحدة اعتبرت وحدات حماية الشعب الكردية، حليفها، ويبدو ان الوحدات هي الفصيل الثوار المحلي الوحيد القادر على نشر ما بين 10,000 و12,000 جندي، وهو العدد الضروري لاستعادة الرقة من تنظيم الدولة، التحالف الذي عارضته أنقرة بشدة، بحسب معهد الدرسات.


واعتبر التقرير "صحيح أنه يمكن للولايات المتحدة شن حملة على الرقة بواسطة وحدات حماية الشعب من دون مباركة تركية، إلا أن أنقرة قد تقرر تأدية دور المفسد من خلال استهداف "وحدات حماية الشعب" عبر وكلائها العرب من الثوار في أماكن أخرى في شمال سوريا".

 

وبرأي واشنطن للدراسات فإن الجيش الأميركي على الأرجح، يعتزم استخدام القواعد التركية، بما فيها قاعدة إنجرليك، لتوفير الدعم الجوي واللوجستي والاستخباراتي الحاسم لـ "وحدات حماية الشعب". وبالتالي، إذا فقدت واشنطن إمكانية الوصول إلى تلك القواعد، ستضطر عندها إلى دراسة خيارات أخرى أكثر تعقيدا.

 

وكشف التقرير أنه يمكن أن يقنع ترامب، أردوغان بالتوصل إلى اتفاق حول الرقة من خلال الموافقة على دعم حملة تركية محتملة ضد سنجار، وهي قاعدة ناشئة لحزب "العمال الكردستاني" تمتد على الحدود العراقية السورية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة