أمنية "تحرير الشام" تعتدي على ناشطة إعلامية بمظاهرة باب الهوى وتحاول اعتقالها

14.شباط.2020
صورة للناشطة
صورة للناشطة

قال "المركز الصحفي السوري" اليوم الجمعة، إن مجموعة من عناصر "هيئة تحرير الشام"، قاموا اليوم الجمعة بالاعتداء لفظياً على مراسلة المركز "حلا الابراهيم" أثناء تغطيتها للمظاهرات قرب معبر باب الهوى السوري.

وأفادت المراسلة - وفق المركز - أنه أثناء قيامها بالتصوير توجه إليها بعض عناصر الهيئة وقاموا بالاعتداء عليها لفظياً بحجة اختلاطها مع الرجال وذلك بهدف منعها من تصوير المظاهرة، وحاولوا أيضا مصادرة المعدات التي كانت بحوزتها بحجة مسح الفيديوهات والصور، وبعد ممانعتها حاول العناصر اعتقالها إلا أن تدخل المتظاهرين حال دون اعتقالها، وأجبروهم على الابتعاد عنها.

"وحلا الإبراهيم" ناشطة إعلامية من مدينة حلب، حي بستان القصر، لها نشاط إعلامي في تغطية وقائع الأحداث بمدينة حلب وبعد تهجيرها إلى ريف حلب الغربي، لتكمل عملها في نقل وقائع الثورة السورية ومعاناة المدنيين شمال إدلب.

ويوم الأربعاء، اعتقلت عناصر أمنية تابعة لـ "هيئة تحرير الشام"، ناشط إعلامي من ريف حلب الجنوبي، خلال تصويره معاناة النازحين الهاربين من قصف النظام وروسيا غربي حلب، في استمرار لممارساتها التعسفية بحق المدنيين والنشطاء في وقت تتهاوى فيه الجبهات تبعاً.

وقالت مصادر لشبكة "شام" إن عناصر أمنية تابعة لهيئة تحرير الشام، اعترضت الناشط "محمد ابو سفيان" من نشطاء ريف حلب الجنوبي المعروفين، خلال تصويره عملية خروج المدنيين الهاربين من الموت من ريف حلب الغربي، وقامت بتهديده واعتقاله.

ووفق المصادر، فإن الناشط كان يقوم بتصوير "سيول" المدنيين النازحين، قرب بلدة الدانا خلال توجها لريف إدلب، فقامت بملاحقته وتوقيفه بهدف اعتقاله، ولدى رفضه الذهاب معهم قام أحد عناصر الهيئة بإطلاق الرصاص من مسدس، قبل أن تقوم عناصر الهيئة باعتقاله واقتياده لمخفر الدانا.

وذكرت المصادر أن أمنية الهيئة في المخفر، قامت بتفتيش معدات الناشط والتصوير الموجود فيها، قبل أن يتدخل أحد الأشخاص ليتم الإفراج عنه، لاقت الحادقة موجة سخط كبيرة بين النشطاء لممارسات أمنية الهيئة المستمرة بحق المدنيين والنشطاء في الشمال السوري في هذه المرحلة العصيبة.

واكتفي الناشط بالتعليق على الحادثة على صفحته الشخصية على فيسبوك وفق ماتابعت شام: بالقول: "بيجي يعتقلك ويضرب عليك رصاص عشوائي وبيسحبك ويفتش اجهزتك ولم يشوف صورك ويشوفك وين كنت ومن وين جاي وبيروق بيسألك بالله شو وضع الجبهة هنيك وين صار الجيش... اااخ ياوطن… ".

وقبل أسبوع، اعتقلت أمنية (هيئة تحرير الشام) في مدينة سلقين، اثنين من أعضاء مُبادرة (أهل الخير)، واقتادتهم إلى إحدى مراكزها الأمنية في مدينة إدلب وذلك بسبب وقوفهم ضد قرار اقتصادية الهيئة القاضي بفتح منازل المدنيين في مدينة سلقين بذريعة إيواء المدنيين النازحين من مناطق سيطر عليها النظام مؤخرًا في مناطق جنوب وشرق إدلب.

ويأتي استمرار ممارسات الهيئة والتهديد والترهيب والاعتقال في وقت تترنح فيه الجبهات بريف إدلب وحلب أمام تقدم قوات النظام وروسيا، فيما تواصل أجهزة الهيئة الأمنية إرهاق الحاضنة الشعبية واستهدافهم بالتضييق والاعتقال والتهديد والوعيد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة