أمين عام الائتلاف : توحيد الصفوف .. حقن للدماء و خطوة باتجاه دمشق !

04.كانون2.2015



أشاد الأمين العام للائتلاف الوطني السوري نصر الحريري  بتشكيل " الجيش الأول " معتبرا تلك الخطوة من الخطوات الضرورية لتوحيد الصفوف ، كما أكد أن هذه الخطوة من شأنها أن تجبر بشار الاسد لقبول  الحل سياسي حيث قال : ان تشكيل الجيش الأول  هو "الخطوة الواعية القادرة على إرغام الأسد على الخضوع للحل السياسي".

كما اشار الحريري أن تأسيس "الجيش الأول" أحد أهم الدلائل على نجاح الثوار في الانتقال بالكتائب والألوية العسكرية من حالة الضياع إلى مرحلة الهيكلة والمؤسسة العسكرية ، حيث اتحدت ثلاثة فصائل مقاتلة في درعا وهي  "فرقة الحمزة" و"جبهة ثوار سوريا" و"الفوج الأول مدفعية"، تحت مسمى  "الجيش الأول" بقيادة العقيد الركن صابر سفر.

و يذكر أن اتحاد هذه الفصائل يعد الاتحاد الاكبر من نوعه  حيث يقدر تعداده بعشرة آلاف مقاتل ، مع التاكيد أن " الجيش الأول " على الامل بزيادة تعداده بهدف إسقاط نظام الاسد  ، كما و بارك الحريري خطوات توحيد الصفوف  وقال :" إنها حقنٌ لدماء الشعب وخطوة باتجاه دمشق"، و اعتبر " أنّ أي تهاون بتوحيد الصفوف اليوم يعني أننا نشارك بقتل السوريين".

و الجدير بالذكر أن " الجيش الاول " هو اندماج كامل لعدد من الألوية و الفروع العسكرية في درعا و القنيطرة و هي :
1- الوية المشاة و التي عددها 15 لواء
2- لواء الدبابات
3- لواء الراجمات و الهاونات
4- لواء المدفعية الثقيلة
5- لواء ال م/د
بالإضافة للأفرع الرئيسية التالية :
1- فرع العمليات
2- فرع الشؤون الإدارية
3- فرع الهندسة
4- فرع التسليح
5- فرع الشؤون الفنية
6- فرع الكيمياء
7- فرع الاستطلاع
8- فرع الشيفرة و أمن الوثائق
ويضم الكتائب العضوية التالية :
1- الكتيبة الطبية
2- كتيبة النقل
3- كتيبة الاشارة
4- كتيبة الهندسة
5- كتيبة الاستطلاع

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة