أهالي ريف حلب الشمالي يتظاهرون ... و "قسد" تستهدفهم بالهاون

14.تموز.2017
جانب من المظاهرة
جانب من المظاهرة

خرج المئات من أهالي ريف حلب الشمالي بمظاهرة حاشدة اليوم الجمعة في قرية السلامة "سجو"، وردد المتظاهرون خلالها هتافات حيّت الثوار ونادت بتوحيد الصفوف.

كما وطالب المتظاهرون الجيش الحر بالقيام بعمل عسكري لتحرير البلدات والقرى العربية المحتلة من قبل قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، واسترجاع الأرض وإعادة المهجرين من تل رفعت ومنغ ومرعناز وسائر القرى المحتلة إلى بلداتهم وقراهم.

وأغاضت المظاهرة قوات سوريا الديمقراطية الانفصالية، حيث حاول المتظاهرون شحذ الهمم والضغط على تدفع الجيش الحر لبدء عمل عسكري، وهو ما دفع "قسد" لاستهداف مدينتي اعزاز ومارع بقذائف الهاون، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى.

وكانت المدن والبلدات التالية أسمائها "مدينة تل رفعت، بلدة دير جمال، بلدة كفرنايا، بلدة الشيخ عيسى، كفرناصح، الشهابية، مزرعة الشيخ هلال، إحرص، حربل، أم حوش، حساجك، فافين، الزبارة، خربة الحياة، منغ، عين دقنة، مرعناز، المالكية، تل عجار، أناب، كشتعار، المزرعة، مريمين، شوارغة، مزرعة المزرعة، طاطا مراش، تبن، كفر أنطون، طويس، الهيبي، كفرمز، أم القرى، الوحشية، واسطة، سروج، الحصية، السموقة، طعانة، قرامل، تل حيحان، تل المضيقـ القلقمية"، قد تعرضت لهجمة عسكرية كبيرة من قبل "قسد" على رأسها جيش الثوار في شهر شباط من عام 2016 إبان تقدم قوات الأسد والميليشيات الشيعية لبلدتي نبل والزهراء، حيث قامت "قسد" بالسيطرة على البلدات المذكورة بعد اشتباكات مع الجيش الحر، قدمت فيها روسيا دعماً جوياٌ كبيراً لـ "قسد"، في حين حظيت ذات القوات بتغطية مدفعية كبيرة من قبل قوات الأسد.

وشهدت تلك البلدات والمدن حركة نزوح كبيرة لآلاف المدنيين باتجاه منطقة إعزاز، حيث استحدثت عشرات المخيمات لإيوائهم، والتي لم تسلم هي الأخرى من قصف "قسد" التي لاحقتهم لمخيمات نزوحهم، في الوقت الذي قامت فيه "قسد" بسرقة كل المقدرات الموجودة في هذه البلدات من مشافي وأفران ومستوصفات ومحولات كهرباء، وممتلكات خاصة وصلت حتى لتعفيش فرش المنازل ونقلتها لمنطقة وجودها في منطقة عفرين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة