أهالي منبج يدعون لإضراب عام بـ "يوم الغضب" غداً الأحد رفضاَ لسياسات قسد التعسفية بحق أبنائها

10.آذار.2018

متعلقات

دعت الفعاليات الشعبية في مدينة منبج شرقي حلب، ليوم اضراب عام تحت اسم "يوم الغضب" غداً الأحد، رفضاَ لسياسات قوات "قسد" التعسفية بحق أهالي المدينة، واستمرار الانتهاكات التي تمارسها بحقهم لاسيما التجنيد الإجباري والتضييق وعمليات الاعتقال اليومية.

وجاء في بيان الفعاليات الذي حصلت "شام" على نسخة منه أن مدينة منبج ومنذ أربع سنوات تعيش في ظل ظلم وجور كبير ألم بمدنييها بسبب تسلط تنظيم الدولة، وماتلاه من سيطرة الميليشيات الانفصالية على المدينة، والتي نصبت نفسها حكماً على مدنيي منبج ومارست بحقهم أصناف من القهر والجور بعد أن تحرر أبناء المدينة من ظلم التنظيم وظنوا أنهم تنفسوا الصعداء.

وأضاف البيان أن "قسد" مارست عمليات اعتقال ممنهجة بحق أبناء المدينة ومازالت تمارس سياساتها التعسفية بحق أبنائها، في حين لايزال مصير أبنائها المعتقلين مجهولاً، مع استمرار فرض التجنيد الإجباري على الذكور والإناث بشكل قسري، ضاربين بعرض الحائط عادات وتعاليم الدين وتقاليد أبناء المدينة.

وأشار البيان أنه في الآونة الأخيرة تصاعدت عمليات الاعتقال والتصفية الجسدية بحق أبناء المدينة، مع تنصل قيادة قسد من محاسبة مرتكبي هذه الجرائم، ولذلك جاءت الدعوة لإضراب عام يوم الأحد 11 أذار 2018، تعبيراً عن رفضهم مايحصل من انتهاكات جسيمة بحق أبناء منبج، ولوضع حد للتجاوزات الحاصلة بحقهم.

وتعالت الصحيات الرافضة لسياسات ميليشيات قسد الانفصالية في مدينة منبج أخرها فرض التجنيد الإجباري على أبنائها لزجهم في المعارك الذي تقودها في سبيل تحقيق مشروعها الانفصالي مدعومة من التحالف الدولي، تكللت الصيحات بعد مظاهرات عدة في المدينة بإعلان إضراب الكرامة في المدينة وريفها اليوم الأحد الموافق للخامس من تشرين الثاني 2017.

ونجحت الفعاليات المدينة في المدينة والنشطاء من تنفيذ الإضراب في المدينة رغم كل محاولات قوات قسد لمنعه، حيث شهدت مدينة منبج اليوم إضراباً عاماً من قبل أهالي المدينة، وحصلت شبكة "شام" على مقاطع مصورة من داخل مدينة منبج تظهر إغلاق تام للأسواق والمحلات التجارية وحالة شلل شبه كاملة في العديد من أحياء المدينة في ذلك الوقت.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة