أوباما و أردوغان يتوافقان على ضرورة مواصلة المساعي لتنفيذ "فيينا"

01.كانون1.2015

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقب لقائه الرئيس الأمريكي باراك أوباما في باريس، أنه يجب أن تصل محادثات فيينا ، بشأن سوريا ، إلى نتيجة ناجحة، معبراً عن اعتقاده أن هذه الجهود المتواصلة، ستصل إلى نتيجة في أقرب وقت، وهو ما من شأنه أن يجلب الهدوء إلى المنطقة ، وفق وصفه .

وأوضح أن الموضوع الرئيسي للقاء تمحور حول الكفاح المشترك في المنطقة ضد تنظيم الدولة.

ولفت أردوغان إلى" أن المنطقة التي يوجد فيها تركمان جبل التركمان لا تحوي على عناصر ومسلحين ينتمون لداعش، وإنما منطقة يوجد فيها أبناء جلدتنا وإخوتنا التركمان".

وأردف قائلاً "قصف المنطقة باستمرار، ومقتل أكثر من 500 إنسان خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة في المنطقة، ومقتل المدنيين في الأسابيع الأخيرة يعد تطور محزن باسم السلام العالمي، وأتمنى أن نتجاوز ذلك في أقصر وقت".

ومن جهتخ دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما، روسيا وتركيا إلى تجاوز خلافهما الدبلوماسي الناجم عن إسقاط الطيران التركي مقاتلة روسية الأسبوع الماضي والتركيز على "العدو المشترك" وهو تنظيم الدولة .

وقال أوباما بعد لقائه أردوغان : "لقد بحثنا كيف يمكن لروسيا وتركيا أن تعملا معاً لخفض التوتر وإيجاد مخرج دبلوماسي لحل هذه القضية".

وأضاف "لدينا جميعاً عدو مشترك وهو (داعش)، وأريد أن نحرص على التركيز على هذا التهديد".

مشدداً ان روسيا لن تغير خططها في سوريا في الوقت الراهن لأنها تبحث عن تحقيق مصالحها ، مؤكداً مرة جديدة أن الأسد لا يمكن له أن يحافظ على وحدة سوريا

وأضاف أنه يجب وقف إطلاق النار في بعض المناطق السورية لحماية المعارضة من الضربات الروسية

معبراً بنفس المعنى الذي قاله أردوغان بالقول :"عملية فيينا تمضي قدما والرئيس بوتين يدرك أنه ليس هناك حل عسكري للأزمة في سوريا" ، مشدداً على أن إطلاق المفاوضات السورية سيساعد في التوجيه الصحيح للحرب على تنظيم الدولة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة