أوضاع كارثية ... أكثر من 30 شهيدا كحد أدنى حصيلة القصف الجوي على ريف ديرالزور

02.تشرين1.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

تواصل الطائرات الحربية ارتكاب المجازر بحق المدنيين في ريف محافظة ديرالزور، حيث سجل ناشطون ارتقاء أكثر من 30 شهيدا في عدة مدن وبلدات، وكانت المجزرة الأفظع في مدينة البوكمال.

فقد أكد ناشطون على أن الغارات التي شنتها الطائرات الحربية على مدينة البوكمال الحدودية مع العراق بريف ديرالزور الجنوبي الشرقي أدت لاستشهاد 14 شخص، فضلا عن سقوط العديد من الجرحى.

ووثق ناشطون ارتكاب الطائرات الحربية مجزرة في بلدة الطوب وراح ضحيتها 12 شهيد، كحصيلة غير نهائية.

كما أغارت الطائرات الحربية على قرى بقرص ومحكان والبوليل والطيبة، ما أدى لارتقاء شهيدين في محكان وثلاثة في بقرص واثنين في البوليل وشهيدة في الطيبة.

وفي سياق متصل، نشر ناشطون مقطعا صوتيا يوضح أصوات القصف العنيف من قبل الطيران الحربي والمروحي على مدينة الميادين، حيث استمر القصف عدة ساعات أسفر عن سقوط شهداء وجرحى بعضهم عالق تحت الأنقاض وحدوث أضرار مادية كبيرة، بالإضافة لحالة الهلع والخوف الشديد التي سادت في صفوف الأطفال والنساء.

وقال ناشطون أن عشرات العوائل المدنية في مدينة الميادين تمكنت من الخروج إلى قرى الريف الشرقي واضطر بعضها لبناء الخيام في البادية، فيما لا تزال مئات العوائل عالقة بالمدينة.

ووجه ناشطون نداءات إلى كل شخص يمتلك سيارة أو أي وسيلة نقل التوجه فوراً لمساعدة المدنيين المحاصرين في مدينة الميادين.

كما أغارت الطائرات الحربية على قرى حطلة وصبيخان و مظلوم و مراط و الحريجي ومحيميدة وطابية جزيرة والزباري، في الوقت الذي تتواصل فيه حالات النزوح من أرياف دير الزور الشرقي و الغربي.

والجدير بالذكر أن الأحياء والمدن والقرى والبلدات الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في ريف ديرالزور تتعرض بشكل يومي لقصف جوي عنيف ومكثف من قبل طائرات التحالف الدولي وطائرات الأسد وحليفه الروسي، وتوقع بشكل شبه يومي العشرات من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة