أوغلوا يوضح: "لم أقل شيئاً يعني أننا سنعمل مع الأسد أو نقبل ما يفعله"

17.كانون1.2018
مولود جاويش أوغلو
مولود جاويش أوغلو

أوضح وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو، مضمون تصريحاته التي نقلت عنه يوم أمس، عن إمكانية إعادة العلاقات مع الأسد في دمشق، مؤكداً أنه "لم أقل شيئاً يعني أننا سنعمل مع الأسد أو نقبل ما يفعله".

ونقل عن وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، تصريحات خلال كلمة على هامش "منتدى الدوحة" الـ18، أن تركيا قد تعمل مع الأسد في سوريا، ولكن مشترطاً لذلك أن يفوز الأخير بـ "انتخابات ديمقراطية ونزيهة"، والتي لاقت موضع استهجان كبير في أوساط المعارضة السورية رافضة أن يكون هناك أي اعتراف بدور الأسد او تواصل مع مجرد قتل شعبه وشن حرب إبادة ضده.

وكان شدد تشاووش أوغلو على ضرورة إجراء انتخابات في سوريا، تحت مظلة الأمم المتحدة، وأن تتسم الانتخابات المشار إليها بالشفافية والديمقراطية، وأن على السوريين أن يقرروا من يجب أن يحكمهم.

وكان اعتبرها الكاتب والباحث السوري "أحمد أبازيد" تصريح خطير وغير مقبول بأي سياق، لافتاً إلى أن التعامل مع أكبر سفاح في العصر الحديث قتل نصف مليون سوري وشرّد نصف الشعب، هو مسألة أخلاقية وإنسانية بالدرجة الأولى وليست مساحة اختلاف ومناورة سياسية، مشيراً إلى أن هتلر فاز بشكل ديمقراطي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة