أوغلو: استمرار هجمات النظام بإدلب سيخلف كارثة إنسانية كبيرة أسوأ من حلب

30.آب.2019
مولود جاويش أوغلو
مولود جاويش أوغلو

متعلقات

حذّر وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الجمعة، من كارثة إنسانية في منطقة إدلب، شمالي سوريا، حال واصل نظام بشار الأسد هجماته عليها، وذلك في كلمة خلال اجتماع بالمعهد النرويجي للعلاقات الدولية في العاصمة أوسلو.

وأشار أوغلو إلى قصف النظام "المدن والبلدات والقرى في إدلب واستهدافه المدنيين والمشافي بشكل خاص"، وقال: "يريد النظام ومؤيدوه إثارة المشاكل لدى الأوروبيين من خلال موجات الهجرة الجماعية. لهذا السبب يستهدفون تحديدا مناطق سكنية يعيش فيها المدنيون".

وأوضح أن أكثر من 500 مدني لقوا حتفهم جراء هجمات النظام الأخيرة، ونحو مليون شخص نزحوا من أماكن إقامتهم، فيما نزح 200 ألف إلى الحدود التركية.

وشدد أوغلو: "إذا استمر عدوان النظام (على خفض التصعيد)، ستحدث كارثة إنسانية جديدة، ويمكن أن تكون أسوأ مما شهدته حلب"، لافتا إلى أنه "لا يزال المجتمع الدولي صامتًا. نريد رؤية دعم المجتمع الدولي، يجب عليه أن يصدر صوته، وإلا فإن هذا سيكون لما يحدث في إدلب عواقب مباشرة على أمن أوروبا".

وبخصوص تحرش النظام بنقاط المراقبة التركية، قال تشاووش أوغلو: "ناقشنا هذه المسألة مع الروس في موسكو قبل ثلاثة أيام. قدم لنا الروس ضمانة حول عدم مهاجمة النظام (النقاط). أعلنت لنا روسيا أنها لن تسمح بالهجمات على النقاط. ليست لدينا خطط لسحب قواتنا منها".

وأوضح أنه "جرى إقامة هذه النقاط كنتيجة لاتفاقنا مع روسيا بهدف إرساء الاستقرار في إدلب ومنع انتهاكات النظام أو المعارضة أو المتطرفين للاتفاق".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة