طباعة

أوغلو: استهداف النقطة التركية بحماة "عمل عدواني متعمد" وسنرد في حال تكرارها

14.حزيران.2019
مولود جاويش أوغلو
مولود جاويش أوغلو

متعلقات

وجه وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اليوم الجمعة، الاتهام مباشرة لقوات الأسد، باستهداف نقطة المراقبة التركية بريف حماة، متعهدا بأن ترد بلاده على مثل هذه الحوادث حال تكرارها.

وقال تشاووش أوغلو، خلال استضافته مجموعة من محرري وكالة "الأناضول" في العاصمة أنقرة، إن "نظام الأسد هو من أرسل المجموعات المتطرفة بأسلحتهم إلى إدلب من حلب والغوطة الشرقية وحمص وحماة".

وأضاف أن سلطات الأسد تتذرع بالهجوم على مناطق خفض التصعيد بحجة انتشار هذه المجموعات في إدلب، متهماً "نظام الأسد" باستهداف نقطة مراقبة تركية، أمس الخميس، مشددا في هذا السياق على ضرورة وفاء روسيا بالتزاماتها في تثبيت الهدنة في المنطقة.

وأشار إلى أن "تحرش قوات النظام بنقطة مراقبة تركية" أسفر عن إصابة 3 جنود أتراك بجروح طفيفة، وأضاف: "حتى إن لم يستهدف النظام نقطة المراقبة العاشرة، إلا أننا نعتقد أن النظام تعمّد قصف محيط النقطة، وقد بعثنا بالرسائل اللازمة إلى روسيا والدول الأخرى".

ووصف تشاووش أغلو هذا الحادث بـ"العمل العدواني المتعمد"، فيما تعهد بأن ترد بلاده على مثل هذه التصرفات حال تكرارها، كما شدد على ضرورة أن تؤثر روسيا على حكومة الأسد لجعلها توقف الهجمات على أراضي منطقة إدلب لخفض التصعيد.

وكان تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن ترد تركيا هجمات النظام السوري على نقاط المراقبة، التي نشرتها تركيا في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، بعد تكرار تعرض تلك النقاط في شير مغار ومورك بريف حماة لقصف مدفعي مباشر.

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة: "لن نسكت إن واصل النظام السوري هجماته على نقاط المراقبة التركية في إدلب"، لافتاً إلى أن تركيا ستعطي "ردا واضحا" على "استفزازات قوات الأسد".

وكانت أكدت مصادر ميدانية في ريف حماة الشمالي الخميس، تعرض نقطة المراقبة التركية في منطقة "شير مغار" بريف حماة الغربي، للاستهداف المباشر بالمدفعية من قبل قوات الأسد فجراً، قالت إنها أحدثت حريق كبير داخل سور النقطة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير