أوغلو: ثلاث مجموعات عمل بين تركيا وواشنطن تبحث الانسحاب الأمريكي في كانون الثاني

22.كانون1.2018
تشاويش أوغلو
تشاويش أوغلو

متعلقات

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن مسؤولين من بلاده وأمريكيين، سيبحثون، في واشنطن في كانون الثاني المقبل، الانسحاب الأمريكي من سوريا، والمسائل المتعلقة بالتنسيق بين البلدين.

وأشار أوغلو خلال تصريحات لقناة "TRT Haber" التركية، على هامش زيارة يجريها إلى مالطا، إلى إنشاء 3 مجموعات عمل بين تركيا والولايات المتحدة، على أن تجتمع المجموعات الثلاث في واشنطن، في كانون الثاني المقبل، وتبحث انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، وسبل التنسيق بين الجانبين التركي والأمريكي.

وأضاف وزير الخارجية التركي، أنه ونظيره الأمريكي مايك بومبيو، اتفقا في آخر اتصال هاتفي بينهما، على استمرار التنسيق بين بلديهما في المرحلة المقبلة.

وحول القرار الأمريكي بالانسحاب من سوريا، لفت إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تناول في اتصاله الهاتفي، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قرار انسحاب قواته من سوريا، ثم أعلن قرار الانسحاب بشكل رسمي بعد ذلك.

وردا عن سؤال حول ما إن كانت تركيا تعتزم شن عملية ضد "داعش" خلال الأيام المقبلة، أوضح تشاووش أوغلو، أنه لا فرق بالنسبة لتركيا بين تنظيمات "داعش" و"ي ب ك/ بي كا كا" و"غولن" الإرهابية.

وشدد على أن تركيا مصرّة على مكافحتها لجميع التنظيمات الإرهابية، كما أكد أن تركيا تولي أهمية كبيرة للحفاظ على وحدة الأراضي السورية واستقرارها، ولذلك تشعر بالانزعاج من الدعم المقدم إلى "ي ب ك/ بي كا كا".

وأشار إلى أن بلاده كانت تهدف لإنهاء خارطة طريق منبج شمالي سوريا في 90 يوما، ورغم أن التوقيع جرى في 4 يونيو/ حزيران الماضي، فإنّ ما تحقق حتى الآن غير مُرضي لتركيا، لافتاً إلى أن السبب في ذلك لا يرجع لأنقرة وإنما لواشنطن.

وحول عملية سحب سلاح التنظيمات الإرهابية، قال تشاووش أوغلو، إن تركيا تؤكد منذ البداية على ضرورة القيام بهذه الخطوة، لافتاً إلى أن الأمريكيين يقولون على الدوام إن لديهم الأرقام المتسلسلة لهذه الأسلحة، وإنهم سيقومون بجمعها، واستدرك "من غير الممكن سحب جميع الأسلحة، إلا أننا أخبرنا الجانب الأمريكي بشكل واضح بما نتوقعه بهذا الخصوص".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة