أوغلو يرد على ماكرون ويتهمه بدعم مشروع "إرهابي" شرقي الفرات

28.تشرين2.2019
مولود جاويش أوغلو
مولود جاويش أوغلو

هاجم وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، تصريحات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، حول عملية "نبع السلام" التركية في شمال شرقي سوريا، متهما إياه بدعم مشروع "إرهابي" هناك.

وقال الوزير التركي للصحفيين في البرلمان: "ماكرون كان يريد إقامة دولة إرهابية شمالي سوريا لكنه عاش خيبة أمل عقب عملية نبع السلام، وبات لا يعلم ما يقول".

وأضاف: "لقد أصبح بالفعل راعيا للتنظيم الإرهابي الذي يستقبل رموزه دائما في قصر الإليزيه. وإذا كان يقول بنفسه إن التنظيم الإرهابي حليفه.. فما الذي يمكن قوله بعد ذلك؟".

وكان طالب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، "قمة الناتو" المرتقبة، بمناقشة العملية التركية "نبع السلام" في سوريا، واصفا إياه بـ"المهدد لعمليات التحالف الدولية ضد تنظيم الدولة".

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبيرغ، عقد في باريس، اليوم الخميس، تطرق ماكرون إلى موضوع التضامن بين الدول الأعضاء في الحلف، قائلا: "أن يعلن طرف تمسكه بالدفاع الجماعي ليس كافيا، فالمطلوب هو أفعال وقرارات وليس أقوال".

وأضاف، أن "التدخل العسكري الذي قامت به تركيا في شمال شرق سوريا قبل أسابيع طرح أسئلة جدية تتطلب الإجابة"، لافتاً إلى أنه يتفهم المخاوف الأمنية لتركيا، "لكن لا يجوز أن تقول: نحن حلفاء، وتطلب تضامنا معك من جهة، ثم تضع حلفاءك أمام الأمر الواقع".

واعتبر ماكرون أن التدخل العسكري التركي في سوريا، يعرض للخطر العمل المشترك للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، كما طالب "قمة الناتو"، بمناقشة منظومة "أس400" الروسية التي اشترتها أنقرة، ومدى مطابقتها للأسلحة التي يستخدمها الناتو.

واتخذت فرنسا مع عدد من الدول الأوربية موقفاً مناهضاَ لعملية "نبع السلام" التي خاضتها القوات التركية والجيش الوطني السوري شرقي الفرات ضد الميليشيات الانفصالية، في وقت أظهرت تعاطفاً ودعما لتلك الميليشيات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة