إجرام الأسد يتواصل ... عشرات البراميل ومئات الصواريخ تستهدف داريا أمام أعين المجتمع الدولي

05.آب.2016

متعلقات

عاشت مدينة داريا يوم أمس الخميس تحت وطأة القصف العنيف الذي شنه نظام الأسد على أحياء المدينة وجبهاتها، في ظل صمت دولي وعربي وإسلامي مطبق، ولعل هذا الأمر يزيد من جرأة نظام الأسد على إمطار المدينة بالبراميل المتفجرة.

فقد أكد ناشطون على أن مروحيات الأسد ألقت حوالي 60 برميلا متفجرا على أحياء المدينة، ما أدى لحدوث أضرار مادية كبيرة، كما وتم استهداف المدينة بأكثر من 5 صواريخ "أرض – أرض" وبالعديد من قذائف الهاون والمدفعية.

ولفت ناشطون إلى أن القصف المدفعي والصاروخي الذي تعرضت له المدينة كانت وتيرته عالية جدا، حيث تساقطت خلال فترات وجيزة عشرات القذائف.

وتزامن القصف مع اشتباكات عنيفة جدا دارت بين الثوار وقوات الأسد على جبهات المدينة، حيث لا تزال قوات الأسد تحاول اقتحام المدينة من المحاور الجنوبية والغربية.

والجدير بالذكر أن مدينة داريا تتعرض بشكل يومي لقصف عنيف بكافة أنواع الأسلحة، وخصوصا بالبراميل المتفجرة وصواريخ الـ "أرض – أرض"، وهو ما ساعد قوات الأسد على تمكنهم من السيطرة على العديد من النقاط والأراضي الزراعية والكتل السكنية في المدينة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة