إحباط تسلل للنظام شرقي حلب وميليشياته تتكبد خسائر بعدة مناطق

19.شباط.2021

تمكن الثوار اليوم الجمعة 19 شباط/ فبراير من إحباط محاولة تسلل لقوات الأسد على محور "تادف" قرب مدينة "الباب" بريف حلب الشرقي، ما أدى لمقتل عنصرين من ميليشيات النظام.

ويأتي ذلك تزامناً مع حديث نشطاء ومراصد محلية عن رصد وصول تعزيزات عسكرية لقوات الأسد إلى محاور منطقة "الباب" بريف حلب الشرقي.

بالمقابل نعت الصحفية في المكتب الإعلامي لتلفزيون النظام بحمص "لودي عطية"، والدها الضابط بصفوف جيش النظام "جورج ثمين عطية"، بظروف لم تكشف عنها.

ورصدت شبكة شام مصرع ضابطان برتبة "ملازم شرف" وهما "فؤاد النهار"، من أبناء الجولان وسكان تجمع درعا، و"محمد غصة"، الذي قتل بكمين على طريق "خناصر" وينحدر من قرى غربي حمص.

وبحسب صفحات موالية فإن العنصر "يونس عيسى"، قتل إثر تعرضه لصعق كهربائي، وقتل نظيره "باسل صالح"، من مرتبات الحرس الجمهوري بريف دمشق دون تحديد السبب، فيما أشارت إلى إلتحاقه بجيش النظام منذ 2013.

وفي بادية حمص تعرضت قوات الأسد لكمين واستهداف بالأسلحة الرشاشة في حين تبنى تنظيم الدولة الهجوم الذي أدى لمصرع 5 عناصر للنظام بالقرب من مدينة "السخنة" بمحافظة حمص وسط البلاد.

وقال ناشطون في المنطقة الشرقية إن عنصراً من ميليشيا الدفاع الوطني لقي مصرعه جراء انفجار لغم أرضي في محيط بلدة "الرصافة" جنوب غربي الرقة.

وأفاد الناشطون بأن الطيران الحربي الروسي عدة غارات جوية استهدفت مواقع لتنظيم داعش في محيط "جبل البشري" شرق الرقة.

في حين بدأت ميليشيا الدفاع الوطني التابعة لنظام الأسد حملة عسكرية اليوم الجمعة، مدعومة بميليشيا لواء القدس والطيران ضد خلايا تنظيم الدولة في منطقة الشولا وصولاً إلى جبل البشري في البادية السورية.

هذا وترصد "شام" بشكل مستمر خسائر ميليشيات النظام الفادحة إثر هجمات متفرقة تشنها خلايا تابعة لتنظيم "داعش"، في عدة مواقع تابعة لجيش النظام في البادية السورية، والتي أدت إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة