إحباط هروب نساء عراقيات من مخيم الهول والإفراج عن 4 روسيات في سجن القامشلي

30.آب.2020
نساء من داعش
نساء من داعش

أحبطت قوى الأمن الداخلي في مخيم الهول بالحسكة، محاولة فرار "داعشيات" عراقيات، وألقت القبض على 3 منهن، في تكرار لحوادث مماثلة شهدها سابقاً هذا المخيم الواقع على بُعد 45 كيلومتراً شرق محافظة الحسكة.

وأوضحت مصادر أمنية من إدارة مخيم الهول أن ثلاث نساء وصلن في منتصف ليل الخميس - الجمعة إلى نقطة قريبة من السياج المحيط بالجزء المخصص للمهاجرات في المخيم «حيث وقفن عند الساتر الترابي ينتظرن المهرّب، لكن دورية من قوى الأمن اكتشفت محاولة الفرار وأحبطتها وألقت القبض عليهنّ جميعاً»، لافتة إلى فرار المهرب وسائق السيارة الذي كان سيقلّهن.

وقالت فيه مصادر أمنية إنه أُفرج عن 4 نساء روسيات من زوجات عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي من سجن القامشلي في محافظة الحسكة، ونُقلن إلى مخيم "روج" الخاص بالعائلات المهاجرة. وكانت قوات الأمن قد اعتقلت النساء الأربع في 10 من أغسطس (آب) الحالي أثناء محاولتهن الفرار من المخيم.

ويؤوي مخيم الهول 65 ألف شخص يشكل العراقيون والسوريون نسبتهم الأعلى، كما يضم قسماً خاصاً بالمهاجرين الأجانب. وشهد المخيم منتصف الشهر الحالي هجوماً مسلحاً في القطاع الأول الخاص باللاجئين العراقيين، أسفر عن إصابة 3 مدنيين ومقتل عنصر أمني على أيدي مسلحين ملثمين عبر أسلحة كاتمة للصوت. وتحوّل مخيم الهول إلى مكان يقطن فيه نسوة وأطفال تنظيم «داعش»، ممن تخلى عنهم الأزواج والآباء لظروف مختلفة، علاوة على حكوماتهم.

ويتحدث المقيمون على إدارة المخيم عن محاولات هروب عدة نفذتها نساء عناصر التنظيم، إضافة إلى تكرار وقوع حالات الاعتداء من نساء «مهاجرات» على أخريات لعدم التقيّد باللباس الشرعي أو خروج بنات صغار من دون نقاب، مشيرين إلى تطرف فكري شديد لدى بعض النساء تمثّل أحياناً في إحراق خيامهنّ وطعن عناصر من أفراد الحراسة، الأمر الذي دفع إدارة المخيم والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين إلى تخصيص قسم خاص في شرق المخيم لسيدات مهاجرات وأطفالهن.

وكانت قوى الأمن الداخلي في المخيم قد نشرت مقطعاً مسجلاً على موقعها الرسمي، منتصف الشهر الحالي، تظهر فيه مجموعة من النساء العراقيات اللواتي كن يرتدين زياً أسود اللون ويحاولن اجتياز سور المخيم وسط صراخ بصوت عالٍ. كما سُمع في المقطع إطلاق النار خلال محاولة عناصر الأمن إعادة النساء بالقوة نحو المخيم. وقالت قوى الأمن إنها اعتقلت 10 من نساء التنظيم من الجنسية العراقية أثناء محاولتهن الفرار بالتنسيق مع مهربين محليين من داخل المخيم باتجاه الحدود العراقية.

ويستقبل مخيم الهول العراقيين منذ سنة 2016، بحسب عدنان العبيدي، رئيس مجلس مخيم الهول للاجئين العراقيين. وقد عاد إلى العراق أكثر من 50 ألفاً طواعية حتى نهاية 2018. لكن منذ قرابة عامين ترفض السلطات الحكومية في بغداد استقبال مواطنيها الراغبين بالعودة، كما يقول مسؤولون عن اللاجئين العراقيين في المخيم.

وذكر مجلس شؤون العراقيين بالمخيم أن أكثر من 20 ألفاً من العراقيين يريدون العودة إلى بلدهم شرط نقلهم تحت إشراف ومراقبة منظمات الأمم المتحدة، والجهات الدولية الإنسانية، خشية تعرضهم لـ«عمليات انتقامية» من بعض فصائل «الحشد الشعبي» الذي يسيطر على مناطق كثيرة في العراق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة