إحدى نتائج "الأمل بالعمل" ... "منتخب البراميل" يواصل خسائره المذلة

12.تشرين1.2021

بواصل المنتخب السوري أو ما يعرف بـ "منتخب البراميل" نتائجه المخزية في طريق محاولاته اليائسة للوصول إلى نهائيات كأس العالم المقامة في دولة قطر عام 2022.

وخسر "منتخب البراميل" ضمن الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الأولى، من المنتخب اللبناني مساء اليوم، بنتيجة 2-3 في المباراة التي جرت على استاد الملك عبد الله الثاني في منطقة القويسمة بالعاصمة الأردنية عمّان.

وضمن مجموعته أيضا خسر "منتخب البراميل" في مباراتين سابقتين مع المنتخبين الإيراني والكوري الجنوبي، علما أنه حصد نقطة وحيدة من أربع مباريات، بعد تعادل حققه مع المنتخب الإماراتي.

وسخر السوريون على وسائل التواصل الاجتماعي من الهزائم المتوالية لمنتخب البراميل، إذ كان "المنتخب البراميلي" المشارك في بطولة غرب آسيا لكرة القدم تحت 23 سنة، قد ودع البطولة بخسارته أمام المنتخب الأردني بخمسة أهداف مقابل هدفين.

وعلق أحد السوريين على إحدى الصفحات المؤيدة للنظام حول الخسارة بالقول: "من هنا نعرف نتيجة الأمل بالعمل"، وذلك في إشارة ساخرة إلى عنوان الحملة الانتخابية الأخيرة للمجرم "بشار الأسد".

وعلق آخر بالقول: "عنجد اسا في عالم اغبياء بتشوف مباراة منتخب سوريا"، فيما قال أحدهم: "هدول صيصان قاسيون".

ويشار إلى أن نظام الأسد عمد إلى استغلال القطاع الرياضي كغيره من القطاعات في تلميع صورته ومحاولات لتضليل الوقائع، وتجلى ذلك في لقاء سابق له بالمنتخب الأول لكرة القدم الذي يطلق عليه الثوار السوريين مصطلح "منتخب البراميل"، حيث اعتبر أن انتصارهم هو انتصار للجيش قبل أن يتلقى خسارات وهزائم مذلة وخروجه من جميع المسابقات الكروية حينها، تبعها خروج قضايا الفساد والصراع الداخلي الذي يعصف بالقطاع الرياضي إلى وسائل الإعلام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة