في يوم كأيام الثورة الأولى

إدلب تنتفض في وجه العدوان الروسي .. مظاهرات عارمة تجتاح الشمال المحرر والشعب يقول كلمته في ساحات الحرية

07.أيلول.2018

متعلقات

خرجت مظاهرات عارمة بألاف المدنيين في معظم مناطق الشمالي المحرر اليوم الجمعة، تشمل مناطق إدلب وحلب واللاذقية، لتقول كلمتها في وجه الاحتلال الروسي والشائعات التي تروج لها روسيا عن نيتها شن عملية عسكرية على إدلب لتخليص المدنيين من "الإرهاب" حسب مزاعمها.

الثوار والأحرار من جميع المحافظات خرجوا للساحات اليوم في إدلب، رافعين رايات الثورة ولافتات التنديد والشجب والرفض لأكاذيب العدوان الروسي وتصريحات المبعوث الأممي "ستيفان دي مستورا"، ليقول الشعب كلمته ويؤكد صموده وثباته في وجه كل مايدبر له من مكائد.

من قلعة المضيق جنوباً حتى أطمة شمالاً والأتارب وكفرتخاريم وإدلب وجبل الزاوية ومعرة النعمان وأريحا وجسر الشغور وكلي وسراقب وبنش وتفتناز وكل المناطق الثائرة، تقول كلمتها اليوم في وجه كل من يتربص بإدلب شراً، وتعلوا الصيحات المؤكدة على الصمود والثبات، الاف الجماهير في الساحات في يوم كأيام الثورة الأولى.

وتأتي المظاهرات في وقت يجتمع بعد ظهر اليوم الجمعة، رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانة، في العاصمة الإيرانية طهران، بمشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، لبحث ملفات الشأن السوري في أولها إدلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة