إسبانيا تعتقل 10 من أصول سورية متهمين بدعم القاعدة

19.حزيران.2019

قال الشرطة الإسبانية أمس الثلاثاء أنها أعتقلت 10 إسبان من أصل سوري بشبهة تمويل تنظيم القاعدة في سوريا.

وقالت مصادر إعلامية أن أكثر من 350 عنصرا نفذوا عملية أمنية في العاصمة مدريد وتوليدو (وسط) وفالنسيا (شرق)، قامت خلالها الشرطة بتفتيش 14 منزلا ومقار أخرى.

وقال المصدر طالبا عدم كشف هويته إن الموقوفين يحملون الجنسية الإسبانية وهم من أصول سورية.

وقالت وزارة الداخلية الإسبانية في بيان إن "المنظمة كانت تقودها عصابة عائلية استخدمت على مدى سنوات أعمالا قانونية ستارا لعمليات غير مشروعة للتهرّب من السلطات الضريبية وتبييض مبالغ مالية كبيرة".

وتشتبه الوزارة في أن الموقوفين "أخذوا مبالغ مالية من كافة العمليات الشرعية ووضعوا على الإيصالات مبالغ أقل قيمة من المبالغ الحقيقية".

وأضافت أنه تم إرسال قسم كبير من المبالغ النقدية التي تم جمعها إلى محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة فصائل معارضة من بينها هيئة تحرير الشام والتي يتهمها دول غربية أنها تابعة لتنظيم القاعدة.

والجدير ذكره أن قائد هيئة تحرير الشام أبو محمود الجولاني كان قد لغى بيعته لتنظيم القاعدة وشكل تنظيم منفصل عنه فكريا وإداريا وغير اسم فصيله من جبهة النصرة إلى جبهة فتح الشام، وبعد اندماج عدد من فصائل المعارضة السورية تشكلت هيئة تحرير الشام ليكون هون القائد عليها، ولكن هذا الأمر لم يغير شيئا لدى الدول الغربية التي ما زالت تعتبره تابعا للقاعدة وأيضا ضمن التنظيمات المتهمة بالإرهاب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة