"إسرائيل" امتنعت عن استهداف "الأسد وكبار ضباطه" رغم قدرتها على ذلك

31.كانون1.2018

متعلقات

نقلت مواقع إعلام عن مصادر عسكرية مطلعة في جيش الاحتلال، تأكيدهم أن فرص عديدة كانت أمام "إسرائيل" بشار الأسد وكبار القادة في الدولة السورية، ولكنها لم تفعل.

ونقل موقع "إيلاف" عن مصدر إسرائيلي رفيع قوله: إن فرصا عديدة كانت أمام "إسرائيل" لاستهداف الأسد وكبار قادته مع اندلاع "الثورة" ضده، مشيرا إلى أن القادة الإسرائيليين امتنعوا عن فعل ذلك، ويؤكد ذات المصدر أن "زوال النظام السوري بات وشيكا".

واعتبر المسؤول الإسرائيلي الرفيع، والذي طلب عدم نشر اسمه، أن "إسرائيل" كانت خلال الأزمة السورية تقوم بعمليات عسكرية واستهداف مواقع سورية وإيرانية و لـ"حزب الله"، ولم تقم بعمل من شأنه المس بموقع "النظام السوري"، والذي يقف على رأسه. مع أنه كان لإسرائيل أكثر من فرصة لاستهداف الرئيس السوري وكبار قادته.

ولفت المصدر إلى أن مسؤولا أمنيا إسرائيليا كان قد أوصى بإنهاء "النظام السوري" الحالي "لأنه سيجلب المصائب لإسرائيل من إيران وحزب الله والمليشيات والنفوذ الروسي في المنطقة".

وأضاف: إن النقاشات الأخيرة حول الوضع السوري في الكابنيت الأمني وصلت إلى قناعة بضرورة إنهاء هذا النظام وأن إسرائيل لن تقبل بأي تموضع عسكري إيراني وستقوم بكل ما يلزم لطرد إيران من سوريا مهما كلف الأمر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة