"إسرائيل" تقصف الأسد بدمشق والرد على أطفال مخيمات قاح ومعرة النعمان

20.تشرين2.2019

دائماً مايحتفظ نظام الأسد "الممانع" بحق الرد على قصف العدو الصهيوني على مقراته ومواقع العسكرية وخرق سيادته فوق عاصمته دمشق، ليصب نار حقده على الأطفال والنساء في المناطق الخارجة عن سيطرته ويقتل أبناء الشعب السوري.

وبعد الضربات الإسرائيلية الأخيرة على العاصمة دمشق، لم يصدر عن النظام أي رد على تلك الضربات التي طالت مواقعه العسكرية، قبل أن يسلط طائرته الجوية وحلفائه والمدافع والراجماتـ لتنتقم من المدنيين في ريف إدلب.

مجزرتان أرتكبهما النظام وحلفائه اليوم في ريف إدلب، كانت الأولى في معرة النعمان بقصف جوي روسي طال منطقة عين قريع، راح ضحيتها ستة شهداء بينهم أطفال وسيدة، والثانية بقصف صاروخي طال مخيم قاح القديم للاجئين، حيث وصل عدد الشهداء لتسعة جلهم أطفال ونساء، وعشرات الجرحى.

وفي الوقت الذي يسكت الأسد وحلفائه روسيا وإيران، على الضربات الإسرائيلية التي تطال عاصمته ومقراته، يصب بشكل يومي جل حقده ورده على المدنيين، ليوقع الأطفال شهداء وجرحى في عيدهم العالم، إذ فاق عدد الشهداء الأطفال اليوم العشرة شهداء.

وباتت سيادة النظام المجرم اليوم مركزة على الشعب السوري الضعيف في المناطق الخارجة عن سيطرة الأسد، والتي يقوم يومياً بقصفها بالبراميل والطائرات ويظهر بطولاته وممانعته المزيفة على حساب أجساد الأطفال والنساء وتدمير المدن والبلدات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة