إصابات من "الدفاع المدني" بقصف صاروخي للنظام على منطقة النهر الأبيض بجسر الشغور

28.تشرين2.2019

أصيب أربع عناصر من الدفاع المدني في وقت متأخر يوم أمس، بقصف صاروخي مزدوج للنظام وروسيا على منطقة ريف جسر الشغور، في وقت غاب الطيران الحربي والمروحي عن الأجوال لأول مرة منذ أكثر من شهرين.

وقال نشطاء إن راجمات الصواريخ التابعة للنظام استهدفت بعدة رشقات منطقة النهر الأبيض بريف جسر الشغور، تسببت بسقوط جرحى بين المدنيين، حيث أسرعت على الفور فرق الدفاع المدني للموقع لإسعاف المصابين.

ولفتت المصادر إلى أن النظام كرر القصف على ذات المنطقة، مستهدفاً فرق الدفاع المدني التي وصلت للمنطقة، ما تسبب بإصابة أربع عناصر للدفاع بجروح متنوعة، في تكرار لذات السياسة في استهداف الفرق الإنسانية.

وكانت شهدت مناطق الشمال السوري بشكل عام يوم الأربعاء، عاصفة مطرية شديدة ضربت المنطقة، أعاقت عمليات الإقلاع للطيران الحربي الروسي وطيران الأسد، في وقت تتصاعد معاناة النازحين من منازلهم إلى المخيمات بسبب البرد.

وأكد نشطاء من ريف إدلب، غياب الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد المروحي والحربي، عن أجواء المنطقة، بسبب الجو العاصف، بعد حملة عنيفة متواصلة منذ أكثر من شهر ونصف دون توقف على المنطقة.

وعاشت بلدات ومدن ريف إدلب الجنوبي والشرقي خلال الأسابيع الماضية، عمليات قصف جوية وصاروخية عنيفة من الطيران الحربي الروسي تركزت بشكل رئيسي على مدينة كفرنبل وريفها، وسببت نزوح جميع سكان المنطقة ودمار كبير في البنية التحتية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة