إصابة مسؤول إعلامي داعم للأسد بتفجير استهدف سيارته بدمشق

26.شباط.2020

نشرت وكالة أنباء النظام "سانا" تقريراً تلفزيونياً أعلنت من خلاله عن إصابة مدير الجاهزية في "المؤسسة العربية للإعلان" جرّاء انفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارته في منطقة نفق الأمويين بالعاصمة السورية دمشق.

وتناقلت صفحات موالية للنظام صورة "نبيل خضور" المسؤول المصاب، الذي لم يتم الكشف عن هويته من قبل الإعلام الرسمي الناطق باسم النظام إذ اكتفى بالإعلان عن خطورة الإصابة وصور السيارة التي تعرضت لأضرار كبيرة نتيجة الانفجار.

وتضمن التقرير مداخلة لمدير مشفى المواساة بدمشق التي نقل إليها المصاب، مشيراً إلى طبيعة الإصابة التي تعرض لها المسؤول الإعلامي الداعم لنظام الأسد إذ يعمل في المؤسسة التابعة لوزارة الإعلام لدى النظام، فيما يخضع المسؤول لعدة إجراءات طبية.

وفي سياق متصل تحدث وزير الإعلام في نظام الأسد للوكالة الرسمية الناطقة باسم الأخير عن الحادثة زاعماً أنّ هذه الحادثة تأتي رداً على ما وصفها بانتصارات الجيش السوري، حسب وصفه، في إشارة واضحة إلى العمليات العسكريّة الوحشية التي تطال منطقة شمال غرب البلاد.

جاء ذلك تزامناً مع انفجار عبوة قرب ملعب تشرين بمدينة دمشق والتي أدت لمقتل شخص وإصابة عدد آخر بجروح طفيفة، حسب إعلام النظام في وقت تصاعدت فيه وتيرة العمليات الأمنية المتمثلة بانفجارات مجهولة تطال عدة مناطق خاضعة لسيطرة ميليشيات النظام.

وسبق أن كشفت مصادر إعلامية محلية اليوم الأربعاء 26 فبراير/ شباط عن انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة بسيارة قرب شعبة قطنا لحزب البعث التابع للنظام قرب العاصمة السورية دمشق.

يشار إلى أنّ مناطق سيطرة النظام تعاني من تصاعد العمليات الأمنية تزامناً مع التحركات السياسية خارج البلاد، حيث يشير ناشطون أن مخابرات الأسد تنشط في خلق الفوضى والتفجيرات بشكل متعمد، وذلك لإظهار النظام بمظهر الضحية والمحارب لمن يصفهم بأنهم "إرهابيين".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة