إعلام الأسد يروج لمعركة العودة وقواته تندحر في المسطومة

09.نيسان.2015

متعلقات

يحاول إعلام نظام الاسد جاهدا عبر مواقع التواصل الإجتماعي صناعة نصر لميليشياته المندحرة في إدلب بعد تهاوي أسطورة الدفاع الوطني وجيش الأسد في مدينة إدلب أمام مقاتلي جيش الفتح وسقوط جميع التحصينات والافرع الأمنية خلال مدة لم تتجاوز الخمسة أيام وإندحارها جنوبا باتجاه بلدة المسطومة وذيول الهزيمة تلاحقهم بعد محاصرة مقاتلي جيش الفتح لقرية المسطومة ومعسكر الطلائع جنوب المدينة من ثلاثة محاور وهي الغربية والشرقية والشمالية .

ولم يبق أمام عصابات الأسد إلا الجبهة الجنوبية طريق "أريحا المسطومة" على مسافة 5 كم عن مدينة أريحا وبالرغم من عدة محاولات قامت بها عصابات الأسد المدعومة بالطيران والقصف الممنهج وعشرات الأليات والدبابات للتحرك باتجاه الجنوب أو الجنوب الشرقي لدعم جبهة معمل القرميد المتهاوية والذي يشكل خط الدفاع الجنوبي الشرقي لمعسكر المسطومة والشرقي لمدينة أريحا وحواجز النظام فيها ، الا أنها فشلت في الخروج من المعسكر باتجاه بلدة قميناس بعد تصدي مقاتلي جيش الفتح لها وقتل العديد من عناصر قوات الأسد بين الحقول وأشجار الزيتون .

وتعمل الصفحات التابعة لعصابات الاسد على مواقع التواصل الاجتماعي على الترويج لمعركة العودة لمدينة إدلب منتصرة ، بالقول أن أرتال كبيرة مدججة بالسلاح وصلت داعمة لأرتالها المنهارة في مدينة أريحا في ظل تعتيم إعلامي كبير من قبل مواقع الأسد على مصير بلدات الفوعة وكفريا المواليتين من أبناء الطائفة الشيعية بعد هروب عصابات الأسد من مدينة إدلب وترك حلفائهم الشيعة محاصرين من كل المحاور من قبل عناصر جيش الفتح ، و لايوجد اي طريق لإمدادهم الا عبر الطائرات المروحية والتي تقوم بشكل يومي بإلقاء عدد من سلل الطعام التي لاتكفي لسد احتياجات 10 بالمئة من العائلات والميليشيات الموجوة داخلها بينهم عناصر من حزب الله والحرس الثوري الإيراني .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة