"إلهام أحمد" تنتقد تجاهل دعم مناطق "الإدارة الذاتية" لمواجهة كورونا

14.نيسان.2020
إلهام أحمد
إلهام أحمد

انتقت "إلهام أحمد" رئيسة الهيئة التنفيذية في "مجلس سوريا الديمقراطية"، عدة أطراف دولية ومحلية، بسبب إهمالها تقديم الدعم لمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بما يتعلق بمواجهة فايروس كورونا.

وقالت أحمد في مقابلة مع وكالة "هاوار"، إن هناك تسييس في التعامل في مواجهة فيروس كورونا، منتقدة منظمة الصحة العالمية، لافتة إلى أن الدعم المقدم من قبل المنظمة بسيط جدًا.

وأضافت في الصدد: "نحن نعلم أن منظمة الصحة العالمية خصّصت أجهزة للإدارة الذاتية للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، إلّا أنها لم تقم بتقديمها بعد"، ولفتت إلى أن منظمة الصحة العالمية قدمت الأجهزة إلى النظام والمعارضة، معتبرة ذلك قرارًا سياسيًا.

كما انتقدت أحمد التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدة أنه حتى الآن لم يقدم أي نوع من المساعدات الصحة الخاصة، على الرغم من الطلب المستمر بتقديم الدعم لمواجهة الوباء.

كما وجهت "إلهام أحمد" انتقادها للطرف الروسي على اعتبار انتشاره في المنطقة، مؤكدة أيضاَ أنه لم يقدم إلى الآن أي نوع من الخدمات، في وقت طالبت النظام بأخذ الموضوع بعين الاعتبار، وتقديم كل ما يمكنها تقديمه في سبيل إنقاذ المنطقة من وصول كورونا إليها.

ولم تنس النظام السوري من انتقادها، معتبرة أنه يتجاهل التنسيق مع الهيئة الصحية في المنطقة، إذ لم يرسل نتائج بعض التحليلات التي أرسلت من المنطقة إلى دمشق، ولم تلق إلى الآن هيئة الصحة أي رد حول تلك التحاليل.

أيضاَ قالت إن النظام لم يوقف حركة الطيران من مطار دمشق إلى القامشلي، رغم المباحثات الكثيرة لاتخاذ تدابير لفحص القادمين ووضعهم في الحجر الصحي لحماية المنطقة، دون تجاوب مع هذه التدابير.

وسبق أن أفادت مصادر إعلامية متطابقة بأنّ ميليشيات "قسد"، فرضت حظر تجوال وحجر كامل على بلدة "أم حوش" بريف حلب الشمالي، تفادياً لانتشار فايروس "كورونا"، بسبب تسجيل إصابة بفايروس "كورونا"، لعنصر من جيش النظام يُدعى "حسن جمال جعفر" وصل إلى بلدته مؤخراً، قادماً من قطعته العسكرية لتظهر عليه أعراض الإصابة.

وسبق أن حملت هيئة الصحة التابعة لـ "قسد"، نظام الأسد المسؤولية عن حدوث أي إصابات بفيروس كورونا بمناطق سيطرتها شمال شرق سوريا بسبب استهتاره، وعدم التزامه بقواعد وإجراءات الوقاية، واستمراره في إرسال المسافرين وإدخالهم إلى مناطق سيطرة "قسد".

تجدر الإشارة إلى أن تصريحات مصادر طبية نقلاً عن أخرى محلية أكدت تفشي الفايروس في مناطق سيطرة النظام في وقت باتت القطع العسكرية التابعة لميليشيات النظام بؤرة لانتشار الفايروس لا سيّما تلك التي مع احتكاك مباشر مع الميليشيات الإيرانية التي تعد مصدر كورونا في مناطق سيطرة النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة