إيران تتوقع الإفراج عن ناقلتها قريباً وبريطانيا ترسل سفينة حربية إضافية للخليج

13.آب.2019

توقعت إيران أن تقوم السلطات في جبل طارق بالإفراج عن ناقلة النفط التابعة لها "قريبا" دون تحديد موعد لذلك، وقالت إن ببريطانيا "أبد اهتمامها بحل هذه المشكلة"، في وقت عززت الأخيرة أسطولها البحري في الخليج بسفينة حربية إضافية.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن جليل إسلامي نائب رئيس مؤسسة الملاحة الإيرانية قوله: "نتوقع أن يتم الإفراج عن الناقلة غريس1 التي كانت تحمل النفط الإيراني"، مضيفا: "تبادلنا المستندات مع لندن لحل موضوع الناقلة وقد أبدت (لندن) رغبتها في الإفراج عنها".

وفي السياق، أبحرت السفينة الحربية البريطانية "كينت" صوب الخليج الاثنين للانضمام إلى مهمة تقودها الولايات المتحدة بهدف حماية سفن الشحن التجارية في المنطقة وسط توتر سياسي متصاعد بين إيران والغرب.

وتأتي الخطوة بعدما احتجزت إيران ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز. وكانت قوات بحرية بريطانية احتجزت سفينة إيرانية قبالة جبل طارق في الرابع من يوليو/تموز للاشتباه في تهريبها شحنة نفط إلى سوريا.

وقال آندي براون قائد السفينة البريطانية "كينت" "لا يزال تركيزنا الشديد في الخليج هو نزع فتيل التوتر الحالي"، مضيفاً: "لكننا ملتزمون بالحفاظ على حرية الملاحة وتأمين الشحن الدولي وهو ما تهدف إليه عمليات الانتشار هذه".

وأُعلن عن الانتشار للمرة الأولى الشهر الماضي، وسيشمل تولي السفينة "كينت" مهام سفينة بريطانية أخرى تعمل حالياً في الخليج، هي السفينة "دنكان".

وأعلنت الحكومة البريطانية في 5 آب/أغسطس أنها ستشارك في "مهمة أمن الملاحة البحرية" إلى جانب الولايات المتحدة من أجل حماية السفن التجارية في مضيق هرمز في الخليج. وأشاد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، الذي يقوم بزيارة الآن إلى لندن، بموافقة الحكومة البريطانية على المشاركة في حماية السفن بمياه الخليج

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة