إيران تسعى لتجهيز "المنظومة الدفاعیة السوریة" باستخدام معدات إیرانیة

15.تموز.2020
علي ربیعي
علي ربیعي

أعلنت الحكومة الإيرانية، أمس الثلاثاء، استعداد طهران لتجهیز المنظومة الدفاعیة السوریة تجاه التهدیدات الجویة باستخدام معدات إیرانیة، لافتة إلى أنها عقدت محادثات في هذا الصدد، وسيعتبر القرار الأول بعد توقيع الاتفاقية الأخيرة بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربیعي، إن "خطر الإرهاب في سوریا لم ینته بعد وتم التأکید خلال زیارة رئیس هیئة الأرکان العامة للقوات المسلحة اللواء محمد باقري لدمشق علی استعداد إیران اتخاذ القرار الأول بد توقيع الاتفاقية العسكرية بتعزیز منظومة الدفاع السوریة، وذلك حسب وكالة "إسنا" الإيرانية.

وأكد أن إمكانية عودة الإرهاب إلى المنطقة كان سببا رئيسيا في توقيع اتفاقية شاملة للتعاون العسكري مع سوريا، قائلا: "الحرب على الإرهاب لم تصل إلى نهايتها بعد، ومن المحتمل عودة الإرهاب إلى المنطقة بسبب دعم بعض الدول لذلك، ولهذه الأسباب تم توقيع اتفاقية التعاون العسكري بين دمشق وطهران".

وسبق أن قالت وزارة الخارجية الإيرانية، إن الوجود الإيراني في سوريا كان بناء على طلب من الحكومة السورية، لافتة إلى أن التعاون بين البلدين سيتواصل أكثر من السابق، حيث تسعى إيران لتمكين قبضتها أكثر في مواجهة روسيا التي تهيمن على الوضع بسوريا بشكل كبير.

وكانت كشفت مصادر إعلامية موالية للنظام وإيران عن توقيع كلاً من رئيس أركان الجيش الإيراني "محمد باقري" ونظيره "علي عبد الله أيوب" وزير الدفاع في جيش النظام ما قالت إنها اتفاقية للتعاون العسكري بين الطرفين وعلى الرغم من وصفها بأنها "شاملة" لم تكشف عن بنودها من قبل الإعلام الرسمي التابع للنظام وإيران، حيث جاء الإعلان عندها دون توضيح ماهية التعاون الشامل.

ويأتي التوجه الإيراني في هذا الصدد لتعزيز الدفاعات الجوية التابعة للنظام بسوريا، لتمكين الرد على الغارات الجوية الإسرائيلية التي تطال مواقع النظام وإيران بشكل متواصل، في وقت لم تعمل الدفاعات الجوية الروسية على التصدي لأي غارات طيلة الفترة الماضية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة