إيران تكثّف نشاطها لحل المشكلة السورية

17.كانون1.2014

تشهد هذه الأيام حركة سياسية منظمة تقوم بها إيران على مختلف المستويات ، مع تصعيدات و تكثيف التصريحات حول الأوضاع في سورية ، التي تصب في مجرى واحد هو الحل السياسي مع الثناء على نظام الأسد و مباركة جهوده .

فاليوم كان حافل بالتصريحات حيث عبّر رئيس مجلس الشورى الإيراني ، علي لاريجاني، عن ثقته بأن النصر بات قريباً وهو حليف الشعب السوري الصامد والمقاوم، مؤكداً وقوف إيران تقف بكل إمكانياتها وقدراتها إلى جانبه.

وإعتبر لاريجاني خلال إستقباله في طهران ، رئيس الوزراء نظام الأسد ، الحوار السياسي يعد طريقاً وحيداً لحل الأزمة السورية وأضاف: ان إتضاح خطأ معلومات حلفاء الدول الغربية التي قدموها لهذه الدول عن الأوضاع في سوريا وفّر فرصة مناسبة للحوار السياسي من اجل حل الازمة فيها.

و في مكان آخر أكد مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين أمير عبداللهيان بأن طهران وموسكو تتابعان بجدية إستراتيجيتهما في دعم سوريا والعراق.

وقال عبداللهيان خلال لقائه في موسكو الممثل الخاص للرئيس بوتين في شؤون الشرق الاوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف، أن المبادرتين الإيرانية والروسية  لحل القضية السورية سياسياً تتضمنان مبادئ مشتركة.

وأوضح عبداللهيان أن أميركا غير جادة في محاربة داعش وأضاف، أن مستقبل سوريا السياسي مرتبط بشعبها.

و كما بينّا في خبر سابق ، سعي وزير خارجية إيران إلى تخفيض التباين في وجهات النظر إلى الحد الأدنى بين بلاده و تركيا ،خلال لقاء جمعه مع نظيره التركي مولود تشاويش أوغلو في طهران .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة