طباعة

إيران مدت الأسد بـ 10 ملايين برميل نفط في 6 أشهر فقط

24.حزيران.2015

كشفت وكالة "بلومبيرغ" أن إيران مدت نظام الأسد بـ10 ملايين برميل من النفط الخام منذ بداية العام وحتى يونيو الجاري ، ما يعني أن طهران صدرت نحو 60 ألف برميل يوميا إلى سوريا.

وعلى الرغم من الأزمات التي يتعرض لها الاقتصاد الإيراني بسبب العقوبات الدولية المفروضة عليها للحد من برنامجها النووي المثير للجدل ، فإن طهران مازالت تنفق المليارات للحيلولة دون انهيار حليفها في دمشق.

ويبدو أن المساعدات النفطية لدمشق تأتي بعد خسارة النظام السوري حقولا نفطية في ريف حمص ، و بحسب الإحصاءات ، انخفض إنتاج البترول السوري الرسمي عام 2014 إلى 9,329 برميلا يوميا بعدما وصل إلى 380 ألفا قبل بدء الثورة .

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد أعلن لدى استقباله رئیس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام في بداية شهر يونيو الجاري، أن "إيران ستقف إلى جانب نظام بشار الأسد حتى النهاية".

وأكد الرئيس الإيراني أن "إيران رغم تعرضها هي نفسها لمؤامرة أخرى باسم العقوبات لم تنس واجبها الأخلاقي والإنساني تجاه الشعب السوري، وستواصل مسارها في مساعدة ودعم الحكومة والشعب السوري" على حد تعبيره .

وبما يخص المساعدات المالية كان مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين أمير عبداللهيان أعلن أن "إيران قدمت مساعدات مالية لنظام بشار الأسد بلغت 4 مليارات و200 مليون دولار منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011"، غير أن تقارير غربية أشارت إلى أن المساعدات الإيرانية تفوق هذا المبلغ بكثير، حيث ذكرت صحيفة "كريستيان ساينس مونتيتور" الأميركية أن طهران أنفقت حوالي 35 مليار دولار سنويا على شكل قروض لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد، إضافة إلى الدعم البشري المتمثل بآلاف العسكريين والمتطوعين .

  • المصدر: قناة العربية
  • اسم الكاتب: فريق التحرير