إيطاليا تتسلم أحد دواعشها المحتجزين لدى قسد

30.حزيران.2019

أعلنت قسد أمس السبت أنّها سلّمت مقاتلا إيطالياً من تنظيم داعش لوفد من بلاده زراه في مناطق سيطرتهم شمال شرق سوريا.

وقال مصطفى بالي المتحدث باسم قسد إنّ "الجهادي الإيطالي سمير بوكانا اعتقل أثناء فراره من داعش ووضع في الحجز وقد تم تسليمه للحكومة الإيطالية".

ولم يوضح المتحدّث متى جرت عملية التسليم التي تمّت بطلب من روما، ولا ما إذا كان الجهادي الإيطالي المفترض قد غادر الأراضي السورية.

وكانت وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقسد، اعتقلت سمير بوكانا في آب/أغسطس 2018، أثناء محاولته الفرار إلى تركيا، ويُعرف بوكانا أيضاً باسم "ابو عبد الله المهاجر"، وكان "مسؤولاً عن نقل الأسلحة" لداعش.

ولا يكف ّالأكراد عن مطالبة الدول الغربية وخصوصاً دول التحالف، بتحمل مسؤولياتها واستعادة مواطنيها لمحاكمتهم على أراضيها. ومع تردد غالبية الدول، طالبوا بإنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمتهم في سوريا.

وكانت واشنطن تسلّمت في 2018 اثنين من رعاياها متّهمين بالانتماء إلى تنظيم الدولة الاسلامية، كما تسلمت بيروت معتقلين لبنانيين.

وفي العراق المجاور، تجري محاكمة جهاديين أجانب تمّ نقلهم من سوريا. وصدرت مؤخراً أحكام بالإعدام بحق 11 فرنسياً بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية.

وبالإضافة إلى المقاتلين الأجانب، تؤوي مخيّمات شمال شرق سوريا 12 ألف أجنبي، هم اربعة آلاف امرأة وثمانية آلاف طفل من عائلات هؤلاء الجهاديين، يقيمون في أقسام مخصّصة لهم تخضع لمراقبة أمنية مشدّدة. ولا يشمل هذا العدد العراقيين.

وقد تسلمت دول قليلة أفراداً من عائلات الجهاديين بأعداد كبيرة مثل أوزبكستان وكازاخستان وكوسوفو، بينما تسلّمت دول أخرى أعداداً محدودة، بينها فرنسا وبلجيكا والنروج والولايات المتحدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة