اتفاق وقع في القاهرة.. جنوب دمشق ضمن مناطق خفض التصعيد

12.تشرين1.2017

قال محمد علوش مسؤول المكتب السياسي في جيش الاسلام والمتواجد حاليا في العاصمة المصرية القاهرة أنه بحث الوضع في جنوب دمشق والغوطة الشرقية مع الجانب المصري والروسي، وذلك بعد ارتفاع وتيرة الخروقات خلال الأيام الماضية.

 

وأكد علوش أنه في القاهرة بدعوة من القيادة المصرية، للإتفاق مع الروس حول تثبيت وقف اطلاق النار وخفض التصعيد، مشيرا إلى أنه سيتم إدخال مناطق جديدة برعاية مصرية وضمانة روسية.

 

وقد أشار علوش في كلامه على قناة الـ "أون" المصرية أن المنطقة التي تم إدخالها ضمن وقف إطلاق النار هي منطقة مهددة بالتهجير القسري وهي حي القدم وجنوب دمشق، وأكد علوش أنه تم التوصل لإتفاق على إعلان مبدئي لوقف التصعيد في المنطقة المذكورة.

 

وأكدت وكالة سبوتنيك الروسية أن فصائل جيش الاسلام وجيش الأبابيل وأكناف بيت المقدس قد وقعت الاتفاقية برعاية مصرية وضمانة روسية، حيث أكد علوش أن الاتفاقية ستبدأ اعتبارا من اليوم الساعة 12 ظهرا بتوقيت القاهرة.

 

وأكدت وسائل إعلامية مصرية أن الاتفاق تم توقيعه في مقر المخابرات المصرية في القاهرة صباح اليوم، وأن الاتفاق هو مبدئي وسيتم استكمال الاتفاق بعد عدة أيام، حيث نص الاتفاق المبدئي على استمرار فتح المعابر في جنوب العاصمة دمشق لدخول المساعدات الإنسانية ورفض التهجير القسري".

 

وكان لواء شام الرسول أحد الألوية العاملة في جنوب دمشق قد أصدر بيانا قال فيه انه غير مشارك بمؤتمر يعقد في القاهرة، برعاية احمد الجربا الرئيس السابق للائتلاف السوري، كما انه يرفض هذا المؤتمر.

 

كما وقعت عدة فصائل في وقت سابق بيانا مشتركا رفضت التهجير القسري وأي إتفاق يؤدي إلى ذلك، حيث وقعت كلا من أحرار الشام وجيش الإسلام وجيش الأبابيل وأكناف بيت المقدس وفرقة دمشق ولواء شام الرسول على بيان مشترك يرفض التهجير في جنوب دمشق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة