اجتماع طارئ للهيئة السياسية بعد الإحاطة التي قدمها بيدرسون أمام مجلس الأمن

31.آذار.2020

عقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة، اجتماعاً طارئاً ليل أمس، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، وذلك بعد الإحاطة التي تقدم بها المبعوث الدولي إلى سورية جير بيدرسون لمجلس الأمن، والتي دعا فيها لوقف إطلاق النار كامل في سورية لإتاحة الفرصة للتصدي لفيروس كورونا، وإعلانه عن جدول أعمال اللجنة الدستورية في الجولة القادمة.

وترأس الاجتماع رئيس الائتلاف الوطني أنس العبدة، بحضور كل من رئيس الحكومة السورية المؤقتة، عبد الرحمن مصطفى، ورئيس هيئة التفاوض السورية الدكتور نصر الحريري، والرئيس المشترك للجنة الدستورية السورية هادي البحرة، إضافة إلى أعضاء الائتلاف الوطني في هيئة التفاوض.

وتقدم رئيس الائتلاف الوطني بالعزاء لكافة السوريين الذين ماتوا جراء الإصابة بفيروس كورونا، في جميع أنحاء العالم، متمنياً الشفاء العاجل لكافة المصابين، وأكد على شكر وتقدير الجهد والتعب من قبل جميع المؤسسات والعاملين في الحكومة السورية المؤقتة والمؤسسات والمنظمات الأخرى لضمان سلامة كافة المواطنين، ومنع الفيروس من الوصول إلى المناطق المحررة.

وأكد العبدة أن نظام الأسد لا يزال ينكر تفشي الفيروس في محافظات مختلفة، ولا يفصح عن الأعداد الحقيقية لحالات الإصابة، ولفت إلى أن حالة الإنكار هذه ستقود البلاد إلى الهلاك.

بدوره، عرض رئيس الحكومة المؤقتة آخر التطورات بخصوص الإجراءات الوقائية المتبعة لحماية المناطق المحررة من تفشي فيروس كورونا، وأكد على أن جميع حالات الفحص جاءت نتائجها سلبية ولم تشهد المناطق التي تديرها الحكومة أي حالة إصابة بكوفيد 19.

وفيما يتعلق بإحاطة المبعوث الدولي، أكد المجتمعون على موافقتهم ودعمهم لوقف إطلاق النار الشامل في سورية، لإتاحة المجال للتصدي لفيروس كورونا، والعملية السياسية، وأبدوا موافقتهم على جدول الأعمال الذي طرحه بخصوص الجولة القادمة من أعمال اللجنة الدستورية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة