ارتفاع حالات الوفاة بحرائق الوقود المكرر في الشمال المحرر والحلول أمام المدنيين معدومة

07.شباط.2019

ارتفعت حصائل حالات الوفاة بسبب الحرائق الناجمة عن استخدام الوقود المكرر "غير النظامي" في إدلب خلال الفترة الأخيرة مع اشتداد البرد وعدم وجود بدائل لدى آلاف العائلات للتدفئة إلا شراء الوقود المكرر رخيص الثمن.

وسجل خلال الشهر الماضي وحتى اليوم وفاة أكثر من عشرة أشخاص جلهم أطفال لاسيما في المخيمات، حيث سجلت عدة حالات احتراق لخيم النازحين في ريف حلب وإدلب، بسبب استخدام الوقود المكرر، تسببت تلك الحوادث بوفاة أطفال واحتراق آخرين، لايزال الكثير منهم يعاني من آلام الحروق الناجمة عن الحريق.

وعدا عن المخيمات فقد سجل حالتي وفاة اليوم لطفلين في مدينة كفرنبل وبلدة بسقلا وطفل متأثر بإصابته من حريق سابق في إحدى مخيمات سرمدا بسبب الحرائق الناجمة عن الوقود المكرر، حيث تستخدم جل العائلات في المناطق المحررة وفي المخيمات الوقود القادم من مناطق سيطرة قوات قسد وداعش شرقي دير الزور، وهو وقود خام غير مكرر، يقوم بعض القائمين على بيعه بتكريره بمصافي يدوية، لتبقى فيه الكثير من الشوائب التي تسبب حرائق ناهيك عن الغازات المنبعثة منه.

ولايملك المدنيين في المناطق المحررة أي بدائل عن استخدام الوقود المكرر رغم تكرار حوادث الحرائق في المخيمات وفي منازل المدنيين، بسبب غلاء أسعار الوقود النظامي المستورد، وعدم قدرتهم على تحمل أعباء تكاليفه، إضافة لغلاء أسعار الحطب للتدفئة وقلته، حيث يضطرون لاستخدام الأنواع الرديئة من الوقود وتعريض حياتهم للخطر في كل دقيقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة