ارتفاع حصيلة ضحايا مجزرة زردنا إلى 50 شهيداً و"الخوذ البيضاء" تواصل البحث عن مفقودين

08.حزيران.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

ارتفعت حصيلة ضحايا مجزرة زردنا بريف إدلب جراء قصف الطيران الحربي الروسي مساء الأمس إلى 50 شهيداً، بيهم أكثر من 20 شهيداً من الأطفال والنساء، إضافة لقرابة 80 جريحاً من المدنيين.

وأكدت مصادر ميدانية لـ "شام" أن فرق الدفاع المدني لاتزال تقوم بالبحث عن مفقودين بين ركام المباني المدمرة، وأنها تمكنت اليوم من انتشار ستة شهداء آخرين ليرتفع العدد إلى 50 شهيداً بينهم 10 أطفال و11 امرأة وعنصر دفاع مدني، إضافة لـ 80 جريحاً موزعين في المشافي الطبية في المحافظة، من بينهم أيضاَ خمسة مصابين من عناصر الدفاع المدني.

وكانت نفت وزارة الدفاع الروسية تنفيذ طائراتها أي غارات حوية على بلدة زردنا بريف إدلب الشمالي مساء أمس، في تكرار لعادتها في نفي استهداف المناطق المدنية والادعاء زيفاً أنها لم تقم بأي غارات.

وفي السياق، أكدت مراصد الطيران في الشمال السوري كافة أن الطيران الذي استهدف بلدة زردنا أقلع مع ساعات المساء من قاعدة حميميم، وأنه طيران روسي معروف في المنطقة سبق أن حلق لعشرات المرات وقصف ريف إدلب.

وأكد نشطاء إدلب أيضاَ أنهم تتبعوا حركة الطيران الحربي الذي حلق في أجواء المنطقة، ورصدوا قصف الطيران الروسي لمرتين بلدة زردنا الأولى تسببت بأول مجزرة أتبعها قصف الحربي الروسي لمرة ثانية خلال تواجد فرق الإنقاذ والدفاع المدني ماتسبب بزيادة أعداد الجرحى والشهداء.

وبين الائتلاف الوطني في بيان له أنه أمام جريمة متعمدة، ارتكبت في منطقة يفترض أنها خاضعة لاتفاق خفض التصعيد، وأمام مجرم حاقد متمرس في الإجرام، فظاعة الفعل وفداحة الخسائر وحجم الدمار تفوق التصور، ولا تزال فرق الدفاع المدني التي خسرت عدداً من كوادرها بين شهيد ومصاب تعمل لإنقاذ المدنيين المصابين والعالقين تحت الأنقاض، فيما تستمر أعداد الشهداء والجرحى بالارتفاع بمرور الوقت.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة