اتفاق هش

ارتقاء طفل وشاب جراء قصف مدفعي على "مديرا" بالغوطة الشرقية

11.أيلول.2017
سيارة إسعاف متضررة من القصف على مديرا
سيارة إسعاف متضررة من القصف على مديرا

متعلقات

خرقت قوات الأسد اتفاق خفض التصعيد الذي توصل إليه كل من فيلق الرحمن والطرف الروسي في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حيث استهدفت بلدة مديرا بقذائف المدفعية، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين.

وأكد ناشطون على أن القصف الذي تعرضت له البلدة، أدى لسقوط شهيدين "رجل وطفل"، بالإضافة لسقوط 13 جريح بينهم نساء وأطفال، والشهيدان هما الطفل رضا أحمد الدرة والشاب أشرف حسن.

ولحقت أضرار مادية بأحد سيارات الإسعاف التابعة للدفاع المدني "مركز 90" نتيجة سقوط قذيفة استهدفت الفريق أثناء قيامهم بإسعاف المصابين وإخلاء الشهداء، ما أدى لإصابة أحد عناصر الفريق بجروح طفيفة، حيث عملت فرق الدفاع المدني في مركزي 90 و 270 على إسعاف المصابين وتفقد المناطق المستهدفة.

وفي سياق متصل فقد استهدفت قوات الأسد الأحياء السكنية في مدينة حرستا بقذائف المدفعية، واستهدفت محاور حي جوبر الدمشقي و بلدة عين ترما بصواريخ "أرض – أرض" من طراز فيل.

وكان فيلق الرحمن قد نشر بنود الاتفاقية الخاصة بإيجاد حل شامل للقضية السورية بالوسائل السلمية في منطقة تخفيف التصعيد التي تضم كل من جوبر والغوطة الشرقية، وتضمنت الاتفاقية 14 بندا. "لمراجعة تقرير الاتفاقية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة