استجابة لطلب أميركي.. شركات أردنية توقف حركتها التجارية مع سوريا

28.أيار.2019

قال مسؤول أردني إن شركات محلية أوقفت تعاملاتها مع النظام السوري، وذلك استجابة لطلب الملحق التجاري الأميركي في عمان بقطع مختلف أشكال التعاون الاقتصادي مع دمشق.

وأضاف المسؤول في تصريح خاص لصحيفة ـ"العربي الجديد" إن "إيقاف الشركات تعاملاتها مع سورية جاء حفاظا على مصالحها مع الولايات المتحدة وباقي دول العالم".

وكان الملحق التجاري الأميركي لدى الأردن، بنجامين ثومسون، قد طلب من رجال الأعمال والتجار والصناعيين الأردنيين في مارس/آذار الماضي، بعدم التعامل نهائياً مع الجانب السوري، ملوحا بالعمل ضدهم في حال استمروا في إقامة علاقات اقتصادية وتجارية مع السوريين.

وقال المسؤول الأردني إن الشركات الكبرى، هي التي تأثرت بالطلب الأميركي، كونها تصدر إلى السوق الأميركية مثل الصناعات الهندسية والألبسة.

وزار الملحق التجاري مؤخراً عدداً من الشركات الأردنية وطلب منها ضرورة الالتزام بالعقوبات التي تعتزم الولايات المتحدة فرضها على سورية، مشيرا إلى أن هذه العقوبات ستكون مشددة وبدرجة لا تقل عن المفروضة على كل من إيران وكوريا الشمالية.

وفي وقت سابق من مايو/أيار الجاري، اتخذت الحكومة الأردنية قراراً بحظر استيراد 194 سلعة من سورية ووضع قيود على سلع أخرى، معتبرة أن ذلك يرجع إلى تطبيق مبدأ التعامل بالمثل.

وبحسب بيانات غرفة صناعة عمان، تراجعت صادرات الأردن إلى سورية من السلع الصناعية لوحدها إلى حوالي 28 مليون دولار خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بنحو 90 مليون دولار لنفس الفترة من العام الماضي 2018.

وقال "سليمان الحياري" رئيس جمعية اتحاد مصدري المنتجات الزراعية الأردني إن حركة التصدير للعراق وسوريا في الآونة الأخيرة عبر معبري "طريبيل"، و"جابر- نصيب" انعدمت.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة