اسرائيل قادرة على تصفية "قاسم سليماني" ولكن متى ؟

24.تشرين2.2017
غيرشون هكوهين
غيرشون هكوهين

كشف مسؤول عسكري اسرائيلي، أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، "قاسم سليماني"، هو هدف لتصفية إسرائيلية.

وقال لواء بالجيش الإسرائيلي سابقا، "غيرشون هكوهين"، إن "الجنرال قاسم سليماني لا بد أن يكون هدفا للتصفية من قبل إسرائيل وأذرعها الأمنية"، منوها إلى أنه "عندما نفصل رأس الهرم فإن الكل ينبسط ويسعد"، وفق ما صرح به لقناة "i24" الإسرائيلية.

وأكد الجنرال الاسرائيلي أن تصفية سليماني، ليست بالأمر الصعب، وتساءل "ولكن السؤال، هل هذا هو الأفضل لإسرائيل؟".، وأجاب "من الأفضل لإسرائيل وللجيش ربما، الاحتفاظ بالعدو الذي تعرفه من أن يأتي رأس جديد للهرم"، موضحا بلغة التهديد، أن "المنطق الإيراني الآن نفد، وإيران على شفا مرحلة جديدة، ويجب عليهم الآن أن يفكروا من جديد بطريقة عملهم".

وأوضح أن "إسرائيل تستطيع أن تتعايش مع تواجد حزب الله وإيران على الحدود السورية، لأنها سبق وتعايشت مع 12 كتيبة سورية"، مضيفاً "الكل سيفهم ماذا سيحدث في حال تغيّرت الأوضاع، وإلى الآن لم يختبر الإيرانيون قدرة إسرائيل، لذلك فإن التفاهم المتبادل لقوانين اللعبة الجديدة ربما سيصاغ عبر احتكاك جديد".

ويعتبر سليماني هو أحد أبرز القادة الإيرانيين في سوريا وهو قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني، وقاد مؤخرا معركة البوكمال ضد تنظيم الدولة في سوريا، وأحد اكبر المتهمين بإرتكاب المجازر بحق الشعب السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة