اشتباكات شرقي درعا بين فصيلين صالحوا النظام.. والسبب!!

22.كانون2.2019
أحمد العودة - أبو صدام خربا
أحمد العودة - أبو صدام خربا

دارت اشتباكات عنيفة بين فصيل شباب السنة التابع لـ"أحمد العودة" وفصيل أخر تابع لسامر الحمد المعروف بـ"أبو صدام خربا" غربي درعا منذ الصباح، وذلك بسبب خلافات على النفوذ والسيطرة، سبقها فصل الأخير من الفيلق الخامس التابع لروسيا.

وأشار ناشطون أن شباب السنة واثناء تفتيش السيارات وجدوا بداخل أحدها مخدرات وحشيش وتم مصادرتها، والقبض على الأشخاص الذين كانوا بالسيارة، حيث كانوا تابعين لأبو صدام، والذي على ما يبدو طالب بهم وبالسيارة وتم رفض طلبه ما زاد التوتر أكثر.

وجراء رفض العودة إعادة سيارة المخدرات فقد أكدت مصادر محلية قيام عناصر تابعين لـ"أبو صدام خربا" بالهجوم على حاجز تابع لشباب السنة في بلدة خربا القريبة من بصرى الشام المركز الرئيسي لسيطرة العودة، حيث أدى الهجوم لمقتل عنصر وإصابة أخر.

وذكر ناشطون أن الخلافات بعد مقتل أحد عناصر العودة تطورت بشكل كبير، حيث قام العودة بحشد عناصره وقواته والتوجه لبلدة خربا وسيطر عليها، وبدأ بحملة إعتقالات واسعة في صفوف المنتمين والتابعين لأبو صدام.

وبلدة خربا الواقعة شرقي درعا ذات الغالبية المسيحية كان قد خرج غالبية أهلها منها إبناء سيطرة فصائل الجيش الحر عليها، وذلك بسبب تعرضها للقصف المتواصل من قبل قوات الأسد في ذلك الوقت.

وتستخدم بلدة خربا حاليا لعمليات التهريب وتجارة المخدرات والحشيش، حيث عمل أبو صدام على عمليات تهريب السلاح أيضا إلى فصائل في السويداء تابعة لـ"قوات شيخ الكرامة"، من خلال سعيه لتحصيل أموال إضافية بشتى السبل الممكنة.

وللمفارقة فإن أبو صدام كان قبل سقوط درعا تابعا لأحمد العودة، ويعمل تحت امرته في فصيل شباب السنة، وكان المسؤول عن حماية بلدة خربا، و للمفارقة أيضا فقد وقع سابقا في عام 2016 "إنقلاب عسكري" في فصيل شباب السنة أطاح بأحمد العودة وكان أبو صدام السبب الرئيسي في إفشال هذا الإنقلاب من خلال دعمه عسكريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة