اشتباكات عنيفة بين "تحرير الشام وسوريا" غرب حلب والأخير يتقدم في قرى ومواقع عدة

16.نيسان.2018

متعلقات

اندلعت اشتباكات عنيفة فجر اليوم الاثنين، بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا في ريف حلب الغربي، بعد يوم من استئناف الهيئة الهجوم على مناطق سيطرة الجبهة في ريف إدلب الجنوبي وإنهاء ملف المفاوضات بين الطرفين برفض الرضوخ للحلول المطروحة.

وأكدت مصادر ميدانية بريف حلب الغربي أن اشتباكات عنيفة اندلعت بمختلف أنواع الأسلحة بين الطرفين، مكنت جبهة تحرير سوريا من استعادة سيطرتها على قرية عاجل وجمعية السعدية وتلتي النعمان والضبعة وجمعية الفرسان ، وسط استمرار المواجهات على محاور عدة في المنطقة.

وبثت مواقع مناصرة لهيئة تحرير الشام بالأمس مقاطع مصورة تظهر حشود عسكرية كبيرة عززت بها مواقعها في ريف حلب الغربي تتضمن سلاح وعتاد ثقيل وخفيف إضافة لمئات العناصر في نية لاقتحام المنطقة من جديد بعد فشلها لأكثر من شهرين من التقدم وتكبدها خسائر كبيرة في العتاد والعناصر.

وأكدت مصادر ميدانية لـ شام بالأمس أن عناصر هيئة تحرير الشام باغتت فجراً بالهجوم على قرى وبلدات حيش وكفرسجنة والشيخ مصطفى وأطراف خان شيخون وصولاً لمورك، حيث جرت اشتباكات خفيفة انتهت بسيطرة الهيئة على كامل المنطقة، بالتزامن مع هجوم عنيف على مدينة معرة النعمان من الجهة الشرقية باء بالفشل.

استأنفت هيئة تحرير الشام فجر يوم الأحد، هجومها على مناطق سيطرة جبهة تحرير سوريا بريف إدلب الجنوبي، ضاربة عرض الحائط الجهود القائمة من قبل لجان الصلح ممثلة بالقائمين على "اتحاد المبادرات الشعبية" وكل ماتم الاتفاق عليه خلال الأسبوع الماضي من الجلسات ضمن الهدنة التي وقعت بين طرفي الاقتتال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة