اشتباكات عنيفة ومتواصلة ... قوات الأسد تواصل تقدمها وتصل لمدخل مدينة الميادين الجنوبي

06.تشرين1.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

تحاول قوات الأسد والميليشيات التابعة لها، الوصول إلى مدينة الميادين ضمن الحملة العسكرية التي تقودها في محافظة دير الزور، لاسيما بعد تمكنها من فك الحصار عن قواتها في مطار دير الزور العسكري وبعض الأحياء التي حاصرها تنظيم الدولة لأكثر من عامين.

مدينة الميادين التي تقع على الضفة الغربية لنهر الفرات في ريف دير الزور الشرقي باتت على قائمة أهداف قوات الأسد وتطلعاتها، حيث بدأت قوات الأسد قبل أيام معركة تستهدف السيطرة على المدينة، وصلت القوات إلى منطقة قريبة من المدينة.

ونقل موقع "فرات بوست" أن اشتباكات عنيفة تدور بين تنظيم الدولة وقوات الأسد و الميليشيات التابعة عند المدخل الجنوبي لمدينة الميادين، بعد سيطرة قوات الأسد على مزارع الشبلي و منطقة المدفعية.

وبين المصدر أن قوات الأسد والميليشيات التابعة له ولأول مرة منذ خمس سنوات دخلت محيط مدينة الميادين من جهة البادية و يتمركزون حالياً عند كتيبة المدفعية بالجهة الجنوبية الغربية للمدينة التي تبعد حوالي ٤٠ كم شرقاً عن مدينة دير الزور.

دير الزور البقعة الجغرافية التي باتت هدفاً لجميع القوى التي تتصارع على بقعة جغرافية هي الأغنى استراتيجياً في سوريا، صراع يدفع المدنيون دمائهم لأجل أن تتحقق مصالح هذه الدول، وسط صمت مخزي للعالم أجمع، وبيانات لا تتعدى الحبر الذي كتبت فيه لمؤسسات الثورة العاجزة عن تقديم أي شيء يخفف وطأة الموت والقصف الذي يلاحق مدنيي دير الزور في منازلهم ونزوحهم وفي كل مكان بات الموت يلاحقهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة